العرب في المناهج الدراسية الإسرائيلية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • ahmed_allaithy
    رئيس الجمعية
    • May 2006
    • 3959

    العرب في المناهج الدراسية الإسرائيلية

    <TABLE style="WIDTH: 100%; mso-cellspacing: 1.5pt; mso-yfti-tbllook: 1184; mso-padding-top-alt: 2.25pt; mso-padding-right-alt: 2.25pt; mso-table-dir: bidi" dir=rtl class=MsoNormalTable border=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR style="HEIGHT: 16.5pt; mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-firstrow: yes; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-BOTTOM: #d4d0c8; BORDER-LEFT: #d4d0c8; PADDING-BOTTOM: 0.75pt; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 0.75pt; WIDTH: 100%; PADDING-RIGHT: 7.5pt; HEIGHT: 16.5pt; BORDER-TOP: #d4d0c8; BORDER-RIGHT: #d4d0c8; PADDING-TOP: 2.25pt" width="100%">
    العرب في المناهج الدراسية الإسرائيلية...!!<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-comfficeffice" /><o></o>
    بقلم:أ.د إبراهيم أبو جابر<SCRIPT language=JavaScript type=text/javascript> <!-- document.write('<td align="right" width="100%" class="buttonheading">'); document.write(''); document.write(''); document.write(''); document.write('</td>'); //--> </SCRIPT><o></o>
    </TD><TD style="BORDER-BOTTOM: #d4d0c8; BORDER-LEFT: #d4d0c8; PADDING-BOTTOM: 0.75pt; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 0.75pt; WIDTH: 100%; PADDING-RIGHT: 3pt; HEIGHT: 16.5pt; BORDER-TOP: #d4d0c8; BORDER-RIGHT: #d4d0c8; PADDING-TOP: 2.25pt" width="100%">
    <?xml:namespace prefix = v ns = "urn:schemas-microsoft-com:vml" /><v:shapetype id=_x0000_t75 stroked="f" filled="f" path="m@4@5l@4@11@9@11@9@5xe" oreferrelative="t" o:spt="75" coordsize="21600,21600"><v:stroke joinstyle="miter"></v:stroke><v:formulas><v:f eqn="if lineDrawn pixelLineWidth 0"></v:f><v:f eqn="sum @0 1 0"></v:f><v:f eqn="sum 0 0 @1"></v:f><v:f eqn="prod @2 1 2"></v:f><v:f eqn="prod @3 21600 pixelWidth"></v:f><v:f eqn="prod @3 21600 pixelHeight"></v:f><v:f eqn="sum @0 0 1"></v:f><v:f eqn="prod @6 1 2"></v:f><v:f eqn="prod @7 21600 pixelWidth"></v:f><v:f eqn="sum @8 21600 0"></v:f><v:f eqn="prod @7 21600 pixelHeight"></v:f><v:f eqn="sum @10 21600 0"></v:f></v:formulas><vath o:connecttype="rect" gradientshapeok="t" o:extrusionok="f"></vath><o:lock aspectratio="t" v:ext="edit"></o:lock></v:shapetype><v:shape style="WIDTH: 12pt; HEIGHT: 12pt; VISIBILITY: visible" id=Picture_x0020_19 title=طباعة o:button="t" href="http://www.kufur-kassem.com/cms/index2.php?option=com_content&task=view&id=53180&p op=1&page=0&Itemid=119" alt="طباعة" type="#_x0000_t75" o:spid="_x0000_i1026"><v:imagedata o:title="طباعة" src="file:///C:\DOCUME~1\aliahmed\LOCALS~1\Temp\msohtmlclip1\01 \clip_image001.gif"></v:imagedata></v:shape><o></o>
    </TD></TR></TBODY></TABLE>
    <o> </o>
    <TABLE style="WIDTH: 100%; mso-cellspacing: 1.5pt; mso-yfti-tbllook: 1184; mso-padding-top-alt: 2.25pt; mso-padding-right-alt: 2.25pt; mso-table-dir: bidi" dir=rtl class=MsoNormalTable border=0 cellPadding=0 width="100%"><TBODY><TR style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-firstrow: yes"><TD style="BORDER-BOTTOM: #d4d0c8; BORDER-LEFT: #d4d0c8; PADDING-BOTTOM: 0.75pt; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 0.75pt; PADDING-RIGHT: 2.25pt; BORDER-TOP: #d4d0c8; BORDER-RIGHT: #d4d0c8; PADDING-TOP: 2.25pt" vAlign=top></TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 1; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-BOTTOM: #d4d0c8; BORDER-LEFT: #d4d0c8; PADDING-BOTTOM: 0.75pt; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 0.75pt; PADDING-RIGHT: 2.25pt; BORDER-TOP: #d4d0c8; BORDER-RIGHT: #d4d0c8; PADDING-TOP: 2.25pt" vAlign=top>
    جاء في القانون التعليمي لدولة إسرائيل (أن الهدف من التعليم الرسمي هو إرساء الأسس التربوية على أسس الثقافة اليهودية ومنجزات العلم، وعلى محبة الوطن والولاء للدولة وللشعب اليهودي).<o></o>

    مدخل عام:<o></o>

    تهويد العملية التربوية وصهينتها<o></o>
    شكّلت كتب العقيدة اليهودية وفي مقدمتها العهد القديم (التوراة، الأنبياء، والمكتوبات) إضافة إلى كتب الشارحين المفسرين من الحاخامات والربانية كالتلمود (المشنا والجمارا) والمدراش والهلاخا والهغدا، بما تتضمنه من أصول للمعتقد والفكر، والأحكام والنصوص التاريخية والأخلاقية، وقوانين اليهود السياسية والمدنية والدينية، شكّلت الاتجاه والمنطلق الذي ترتكز عليه العملية التربوية الصهيونية وتوجهاتها نحو تنفيذ كل ما هو مدرج تحت ذلك من عناوين ومسميات.<o></o>
    هذا وأكد على هذه المعاني في قرارات زعماء اليهود في ثلاثة وعشرين مؤتمراً منذ (سنة 1897 حتى سنة 1951)، كان آخرها المؤتمر الذي إنعقد في القدس لأول مرة في سنة 1951، وهو يبحث في ظاهرة مسألة الهجرة الى إسرائيل، فيما كان هدفه دراسة الخطط التي تؤدي إلى تأسيس مملكة صهيون العالمية، والاستيلاء على العالم بشتى الوسائل.<o></o>
    والكتب والمراجع والقرارات المذكورة ليست إلا رسماً وصورة للإطار العام الثابت لليهودية بوصفها معتقداً، عدا عن الكتب التعليمية التي يستخدمها الطلبة اليهود منذ بداية الصراع المباشر مع الصهيونية، فقد أصبح الكتاب التعليمي في يد الطالب اليهودي دليلاً لتداخل كل الموضوعات، وحلاً للمسائل التي تعرضها أمامه التربية الصهيونية وفي مقدمتها الاحتلال والاستيطان والهجرة وترحيل وطرد (الجوييم- الأغيار) من الفلسطينيين وإخوانهم العرب في العالم العربي، ممن تستطيع إحتلال أراضيهم أو مصادرتها ضمن حملاتها العسكرية التوسعية التي تشنها عليهم بين حين وآخر. ومن يطالع ويقرأ نماذج من الكتب المدرسية يستطيع أن يدرك هذا الاتجاه العدواني الصريح للناشئة اليهود، من إحتلال الأراضي ونهب خيراتها،فكل أرض تطؤها قدم الجندي اليهودي هي أرض يهودية، ويعتقدون أن خيرات الأرض والعالم أجمع منحة لهم وحدهم دون غيرهم وهبها الله، وذلك حسب (عقيدتهم اليهودية) وأن غيرهم من (الجوييم) أو غير اليهود وكل ما في أيديهم ملك لليهود. فما تحت أيديهم أي (الجوييم) مغتصب من اليهود وعليهم استرداده منهم بكل الوسائل، ولا حياة لشعوب الأرض فيها دون اليهود.<o></o>
    هذا التوجه لا يقتصر على الطلبة في مراحل التعليم الجامعية والمدرسية، ولكنه يبدأ في مرحلة الروضة عبر القصص (قصص الطفولة) التي تؤلف وتحكى شفوياً للأطفال في الكيبوتسات والمستوطنات وفي القرى الزراعية والمدن.<o></o>
    ولو تساءلنا متى بدأت عملية تطوير هذه الاتجاهات التربوية الصهيونية في التاريخ، لوجدناها قد بدأت مع الشروع بإنشاء المستعمرات والمستوطنات اليهودية على أرض فلسطين عامة عام 1870م، وبشكل خاص على أرض المدينة المقدسة الى جانب المشاريع الاستيطانية العديدة مثل برنامج العودة الى صهيون، ومحبة صهيون، إضافة الى كتابات موشيه هس (كتاب روما وأورشليم)، وإقامة الأحياء اليهودية على أرض القدس في النصف الأول من القرن التاسع عشر والتي بادر بها (موسى مونتفيوري) الضابط في الجيش البريطاني الذي كان مقرّباً من قصر الملكة فكتوريا، وكذلك في الكتابات التي روّج لها المفكرون اليهود أمثال (ليوبنسكر) في كتابه التحرر الذاتي، وفي مؤلفات (أليعازر بن يهودا) في إحياء اللغة العبرية وبعثها،كذلك في جهود زعيم الصهيونية ومؤسسها (هرتزل)، التي كان من أثرها الهجمة الاستيطانية التي قادها (روتشلد) حيث أقام (50) مستوطنة، كذلك في دعوة أهرون دافيد غوردون لإحلال العمل العبري بدلاً من العمل العربي.<o></o>
    ولقد كان للظروف السياسية التي أحاطت فلسطين في تلك الفترة من الزمن أثر بالغ في تسهيل مهمة الصهيونية، واستغلالها الى أبعد مدى، من حيث ضعف العثمانيين، وتدخل أوروبا في شؤونها، مما أدى الى السماح للجمعيات الصهيونية بالقدوم الى فلسطين بهدف السياحة أو التنقيب عن الأثار وإكتشافها.<o></o>
    من هذا الكم الهائل والمتراكم لمثل هذه المفاهيم والمخططات الصهيونية، التي تعاطفت معها الدول الاستعمارية الغربية خلال السنين الطويلة، من هذا كله بنى الكيان الإسرائيلي سياسته التربوية، وكان للإنتداب البريطاني دور مساهم في ذلك، منذ اللحظة التي تدخلت فيها بشكل مباشر في فلسطين، حيث أسهمت في إنشاء المؤسسات التربوية اليهودية، على أثر إصدار وعد بلفور عام 1917م، وإعلان الانتداب عام 1921م، بعد إنتزاع فلسطين من الخلافة العثمانية.<o></o>
    وفي عام 1953 قامت إسرائيل بسن قانون التعليم للدولة حيث تنص المادة الثانية فيه على أن التعليم في الكيان الإسرائيلي يجب أن يرتكز على قيم الثقافة اليهودية والولاء لدولة إسرائيل والشعب اليهودي وتحقيق مبادئ الريادة في العمل الطلائعي الصهيوني.<o></o>
    يقول (أحاد هعام) المفكر الصهيوني ومن أول دعاة إنشاء جامعة عبرية "من الضروري إقامة المدارس ليتخرّج منها جيل يهودي سليم الروح والعقل والجسم ومن الضروري تجديد العمل العبري لتقوية الإنتماء لهذه الأمة".<o></o>
    ويوضح هنا الأسلوب التربوي المدروس سيكولوجياً وإجتماعياً القادر على إحتواء السلبيات التي قد تبرز أثناء التطبيق العملي، القاضي بدمج اليهود في بوتقة المسيرة التوراتية ذات الهدف الواضح، فبداية تُقام حركة يناط بها إنشاء المستوطنات بناءً على خطة ثابتة، ثم تبنى مدارس صهيونية وأماكن علمية لتربية النشء، فيتخرج الشباب وقد تربوا على حياة جديدة تمكنهم من دخول المعارك ضد (العدمية) أي غير اليهود.<o></o>
    أما (زبولون هامر) وزير المعارف والثقافة الإسرائيلي الأسبق، وهو من غلاة التعصب الديني اليهودي فقد أكد يهودية التوجه التربوي في بداية العام الدراسي 1982-1983 وقال: إن أفضل بشرى هي أن يكون الفرد يهودياً إسرائيلياً، فهذا تحد كبير في القرن العشرين، وإسرائيل – من أجل تحقيق هذا الهدف- قطعت شوطاً طويلاً في تطبيقه بدءاً من نكبة 1948م وحتى الآن، وليس ذلك سوى تجسيد حي للفكر التربوي الصهيوني الذي يتلقنه الطفل اليهودي وتكوّن له التربية الأولية.<o></o>
    لقد أكد زبولون هامر بصفته زعيماً لحزب المفدال مرة أخرى موضحاً السمات الحقيقية للتربية الصهيونية بقوله:"إن الهوية الأصلية للإنسان تمتاز بثلاثة عناصر هي:<o></o>
    1. الذاكرة<o></o>
    2. العودة الى الماضي البعيد<o></o>
    3. العمل والتوقع المرتبط بالأمل<o></o>
    وكما أن هذه العناصر تشكل تصور المرء لذاته، فإنها تؤثر أيضاً في تصور الأمة لذاتها، ولهذا يلزم كل يهودي أن يتذكر لحظات أساسية في التاريخ كمعاناة شعبه في مصر- والعهد في سيناء، والشر الشيطاني المتمثل بـ "عماليق" - العمالقة (وهم شعب من أقدم سكان سوريا الجنوبية "فلسطين" وكانوا يقيمون في البدء قرب قادش (عين قديس) على بعد 70 ميلاً جنوبي بئر السبع غرب وادي العربة، ويعتبرهم العبرانيون أعداء لهم، ومصدر قلق لوجودهم)، كما تتطلب التقاليد اليهودية أن يحتفظ اليهودي بذكرى حية للأحداث الرئيسية التي صاغت تاريخ اليهودية. والفريضة المهمة التي يجب على كل يهودي ان يلم بها إلماماً جيداً هي (الهلاخا) الشريعة (الناموس اليهودي) التي تشكل إطار النشاط اليومي اليهودي.<o></o>
    ولعل من أهم المميزات التي ركّز عليها وزير المعارف والثقافة الإسرائيلي في حينه –البيان التلمودي- الذي ينص على أن من يعمل لأنه يقر بذلك، أعظم ممن يعمل بعد أن يؤمر. وعلى الرغم من أن التقاليد اليهودية تؤثر في العمل التطوعي والريادي،إلا أنها تفضل الإنضباط كأساس للحياة الخلقية. إن روح العمل ستؤدي بالتعليم الى الاهتمام الكبير بالأخلاقيات، وأخيراً فإن اليهودية حياة ومعايشة، وهي تتجسد روحياً عبر المؤسسات التعليمية التربوية اليهودية بالأسلوب والطريقة التي يتصل فيها المعلمون بالطلبة ويتجاوبون مع مشاعرهم ومن ثم الاستفادة من حب الاستطلاع والمعرفة العلمية والثقافية.<o></o>
    - ترتكز عملية التربية والتعليم اليهودية على التوجهات الآتية:<o></o>
    1- خلاص الشعب اليهودي يجب ألا يكون مجرد إيمان لا يرتبط بالحاضر، بل يجب أن يؤثر في الحياة اليومية بتزويد الطالب بعرض متفحص للواقع والحاضر.<o></o>
    2- التأكيد على العمل المنقطع عن الأمر، وتصور المستقبل، إنما هو تأكيد مفرغ من مضمونه كما أن العمل الذي لا يرتبط بالتوقع يمكن أن يخلق إنطباعاً بأن الظروف الراهنة للتاريخ غير قابلة للتغير.<o></o>
    3- إن الحاضر يجب أن يخضع لتقويم كبير في ضوء أحلام الشعب اليهودي وذكرياته، ويجب كذلك أن ينعكس على النظام التعليمي الذي نحن بصدد بنائه في ضوء التاريخ اليهودي لأن التأمل التاريخي والذاكرة والاهتمام بالعمل، والإيمان بتجدد المجتمع اليهودي والمتكامل مقومات لازمة لبناء فلسفة للتعليم اليهودي الذي يطمح الى التعبير عن الأسلوب الكلاسيكي للحياة اليهودية.<o></o>
    إنطلاقاً من هذه التوجهات والمفاهيم والقيم الصهيونية أضحت الكتابة والتأليف في مجال العلوم الإنسانية بشكل عام، وبحث التاريخ بشكل خاص، وحدة متكاملة بين ما تقره أجهزة التعليم الرسمية من مناهج وكتب، وما يصوغه كتاب التاريخ والقصة وأدب الطفولة الصهيونية على هيئة كتيبات تطرح في الأسواق، وتزود بها مكتبات المطالعة لأن الجميع في الكيان الإسرائيلي ومعهم مؤسسات الحركة الصهيونية واليهودية العالمية كلها، متفقون على مبادئ الاستعلاء، والإغراق في العنصرية، والنظرة القومية لمن تطلق عليهم اسم "الغوييم" غير اليهود، والإقرار بمبدأ النهب والسلب تحت إسم العودة الى الأرض الموعودة، وتطبيقاً للشعار الصهيوني المزيف: " فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".<o></o>
    في ضوء ما تقدم تحدد النماذج المنتقاة من الكتب المقررة رسمياً في المؤسسات التعليمية التربوية اليهودية والعربية جنباً الى جنب مع المؤلفات المطبوعات العامة وأدبيات الطفولة الصهيونية طبيعة هذه المرتكزات بصورة جلية.<o></o>
    يقول إثنان ممن اشتغلوا في الدراسات التحليلية للقصص وكتب أدبيات الطفولة، وهما البروفيسور (أدير كوهين) في كتابه وجوه قبيحة في المرآة " الصادر عام 1985 في تل أبيب و(نيلي مندلر) الصحفية المتخصصة في شؤون التعليم والتربية في صحيفة هآرتس:<o></o>
    إن هناك أكثر من (1500) كتاب من أصناف عديدة بين أيدي الناشئة اليهود تمثل ذروة الاستعلاء والفوقية اليهودية التي تلازمها دونية مغرقة في التحقير لكل من هو عربي ومسلم، وأن هذه الكتب يمكن العثور عليها بسهولة في أي زاوية من زوايا الشوارع، أو أي مكتبة شعبية مهما يكن حجمها،أو في مكتبات المطالعة المنتشرة في كل مدينة أو مستوطنة إسرائيلية.<o></o>
    ويمكننا أن نصنف المواضيع بحسب الكتب والقصص والمطبوعات المختلفة إلى صنفين: الأول ما يدفع منها للطلبة اليهود في المدارس أو المؤسسات اليهودية الصرفة، والثانية ما يفرض على الطلبة العرب في المدارس والمؤسسات العربية في المدن والقرى العربية في الداخل الفلسطيني منذ عام 1948 وحتى هذه اللحظة.<o></o>
    مواد التعليم الأساسية عند اليهود:<o></o>
    يدرس التلاميذ في المرحلة الابتدائية الحكومية مواداً تتلائم والأهداف العامة التي حددتها وزارة المعارف وهي تشمل (14) مادة على النحو التالي:<o></o>
    1) الدين اليهودي 8) البيئة<o></o>
    2) اللغة العبرية 9) المدنيات<o></o>
    3) التاريخ 10) اللغة الأجنبية<o></o>
    4) الجغرافيا 11) الأشغال اليدوية<o></o>
    5) الوطن والمجتمع 12) الفنون<o></o>
    6) الحساب 13) الرياضة<o></o>
    7) الطبيعة 14) التدبير المنزلي<o></o>
    أما في المرحلة الإعدادية الحكومية فيتعلمون (10) مواد تدريسية تشمل:<o></o>
    1) الدين اليهودي 6) الرياضيات<o></o>
    2) اللغة العبرية 7) العلوم الطبيعية<o></o>
    3) التاريخ 8) الفنون<o></o>
    4) جغرافية إسرائيل 9) المدنيات<o></o>
    5) الرياضة 10) اللغة الأجنبية<o></o>
    أما بالنسبة للمرحلة الثانوية فهي تخضع لنوع الثانوية، ففي إسرائيل أنواع مختلفة من المدارس الثانوية وهي:<o></o>
    1) الثانوية الأكاديمية (أدبي وعلمي)<o></o>
    2) الثانوية المهنية<o></o>
    3) الثانوية الزراعية<o></o>
    4) الثانوية الدينية <o></o>
    <o></o>
    مقومات التربية في المناهج الدراسية الإسرائيلية<o></o>

    الدين الإسلامي:<o></o>

    تقرن الكتب الدراسية الإسرائيلية بين الإسلام كدين والعنف، وبينه والسيف، مؤكدة على إنتشاره بالسيف، وفي سبيل إقناع القراء والمطلعين بهذه الإدعاءات عرضت صوراً وأشكالاً مختلفة أحياناً للسيف وأخرى لمحاربين.<o></o>
    هذا وتأكيداً على الربط المذكور بين الإسلام والعنف أشارت الكتب الى أن ما يطلق عليه المسلمون "الفتوحات الإسلامية" ما هو إلا حملات حربية إسلامية، حيث جاء ما نصه" إن عمليات الإحتلال الإسلامي كانت تمثل أكبر الحملات الحربية في تاريخ البشرية...( ).<o></o>
    وتتحدث بعض كتبهم الدراسية أن الدين الإسلامي ليس من عند الله ولكنه مفروض على قبائل شبه الجزيرة العربية من قبل الرسول محمد (e).<o></o>
    وتتطرق كتبهم أيضاً إلى مسألة فتح مدينة القدس وأرض فلسطين على أنه إحتلال نفذه العرب ضد المدينة وأرض إسرائيل، كل ذلك متنكرين لما أسداه الإسلام لليهود بل وللبشرية جمعاء من عدل وتسامح وإنصاف.<o></o>
    وتبين في الكتب الدراسية أيضاً ما يلي:<o></o>
    1) تأثر الإسلام بالمسيحية واليهودية واستقى منهما كثيراً من معتقداته وأصوله ( ).<o></o>
    2) الإيحاء بأن الإسلام في معتقداته متقلب سياسياً لا يستقر على أصول وثوابت، فقد ورد " أن أسباب بناء مسجد قبة الصخرة هو منع المسلمين من الهجرة والحج الى مكة حيث يمكن للناس الطواف حول قبة الصخرة بدل الطواف حول الكعبة"( ).<o></o>
    3) وصف إحدى العقائد الإسلامية البارزة بالحكاية أو الأسطورة (وهي) الإسراء والمعراج حيث جاء " حسب الأسطورة العربية انطلق محمد (e) في إحدى الليالي راكباً على حصانه المجنح من منزله في مكة الى جبل الهيكل (القدس) ومن هناك فوق حجر (حجر الأساس الذي يقوم عليه هيكل سليمان في تصور اليهود) صعد الى السماء للزيارة، وبعد أن أنهى زيارته أعاده حصانه المجنح الى منزله في مكة قبل أن ينبلج الفجر. والمكان الذي ربط به محمد (e) حصانه حسب الأسطورة هو الحائط الغربي، وعليه فما زال المسلمون يسمون هذا الحائط بالبراق"( ).<o></o>
    الرسول محمد e:<o></o>
    تتكرر النصوص الواردة في الكتب الدراسية الإسرائيلية لنبوة محمد (e) فتدعي انه هو الذي اختار نفسه نبياً وليس الله (عز وجل) وأنه قرر من ذاته أن يصبح رسولاً، ولم يوصف الرسول (e) كما وصفوا موسى وعيسى(عليهما السلام) أيضاً، فيذكرونه بإسمه (محمد) فقط دونما تقدير لمكانة النبوة( ).<o></o>
    وتصف الكتب كيفية هجرة الرسول من مكة الى المدينة وتكوين الأمة ونشر عقيدته في ربوع الجزيرة العربية مرة بالإقناع وأخرى بالقوة، وتؤكد أيضاً أنه بالمقابل طلب محمد (e) من المؤمنين به الإنطلاق بحملات إحتلال في العالم من أجل نشر الإسلام في العالم بأسره.<o></o>
    هذا وتسرد الكتب الدراسية في إسرائيل الهجرة النبوية على أنها "هروب"، أما معجزة الإسراء والمعراج، فتطرحها على أنها أسطورة خرافية ابتدعها الإسلام ورسوله (كما ذكر)، وعرضت بعض الكتب صوراً للنبي محمد (e) في مواقف عدة، بعضها في شكل لا يليق بمكانة الأنبياء ولا يحترم مشاعر المسلمين.<o></o>
    وهناك بعض الكتب تقدم الرسول واصفة إياه بخصال سلبية، حيث تصفه بالغارق في أحلام اليقظة، والمحارب والمبتدع للدين الإسلامي، وتعرض صورته بمظهر يبتعد عن حياة التقشف والتواضع والتسامح...<o></o>
    هذا ووصفت بعض كتبهم الرسول (e) بأنه قام بعمليات قتل جماعية للشعوب والقبائل واليهود حيث ورد ما يلي:" لقد قاد (محمد) حرب إبادة لجميع الشعوب والقبائل.. فأباد قسماً من اليهود في الجزيرة العربية ( ).<o></o>
    ويلاحظ من خلال تحليل النصوص في بعض الكتب المذكورة أنها تهدف لتشكيل ذهنية الطالب اليهودي وإقناعه بقاعدتهم المعروفة منذ البعث وهي إنكار نبوة المصطفى (e)، وبأن الإسلام ما هو إلا أفكار ومفاهيم أخذها محمد من النصارى واليهود وقدمها للعرب في صورة تناسبهم، وتناست الكتب المدرسية أن القرآن مصدق لما جاء في التوراة والإنجيل( ).<o></o>
    وذكرت مصادر أخرى من جملة الكتب الدراسية الإسرائيلية " أن النبي محمد، بذل جهداً لمطابقة دينه مع العادات اليهودية، فقد أمر أتباعه صيام يوم الغفران والتوجه أثناء الصلاة نحو القدس. إلا أن أبناء الطائفة اليهودية يعرفون أن محمداً ما جاء ليتبع ناموس التوراة والوصايا، وان دينه يختلف عن دين اليهود في كل تفاصيله،...، وعندما أدرك محمد أن اليهود لن ينجذبوا إليه ولا إلى عقيدته قرر أن يفرض عليهم قبول دينه عنوة أو طردهم من المدن التي يقطنوها...، ثم قرر أن يوجه المصلين نحو الكعبة، وبدل أن يصوم أتباعه صوم الغفران، فرض عليهم صيام شهر رمضان كما أن موعد صلاة الجماعة تحول من يوم السبت إلى يوم الجمعة"( ) .<o></o>

    القرآن الكريم:<o></o>

    يتضح من خلال مراجعة الكتب الدراسية الإسرائيلية محاولتها ترسيخ مفهوم عدم قدسية القرآن الكريم، لأنه كما يدعون من نسج خيال محمد (e)، وإعتماده في جزء كبير منه على الكتب الدينية عند اليهود، حتى وصل الأمر بهم الربط بين لغة القرآن والتوراة، ليدلوا على كون القرآن الكريم مستوحى من التوراة.<o></o>
    القرآن الكريم وفق ما جاء في كتبهم الدراسية عبارة عن كتاب يضم بين دَفَّتيه عدداً من النبوءات والرؤى، وفي هذا الإطار الخاطئ تشير بعض الكتب أن محمداً أنزل القرآن من السماء بعد الإسراء والمعراج، منكرين معجزة الوحي.<o></o>
    هذا ويستخدمون في كتبهم مفردات يهودية للتعبير عن المفردات والمصطلحات الإسلامية، فالقرآن يقدم على أنه توراة محمد، ويقدم الحديث النبوي والسنة الشريفة على أنها التوراة الشفوية المكملة للقرآن، حيث جاء " أن الأحاديث التي نقلها (محمد e) الى المؤمنين برسالته كتبت ووضعت في كتاب دعي فيما بعد بالقرآن".<o></o>

    القدس والأماكن المقدسة:<o></o>

    حاول القائمون على إعداد المنهاج التعليمي الإسرائيلي جاهدين تهميش الحق الإسلامي والعربي في القدس، من خلال ما دسوه من سموم داخل الكتب وبين السطور.<o></o>
    ومن أهم مرتكزات المنهاج التعليمي الإسرائيلي الخاص بمدينة القدس ما يلي:<o></o>
    أ- التنكر للوجود التاريخي العربي والإسلامي في المدينة المقدسة، واعتبارها مدينة يهودية خالصة يقترن وجودها التاريخي بوجود المؤسسات والمعابد والهياكل اليهودية، وأن الحضور التاريخي لليهود فيها لم ينقطع رغم ما تعرضت له من ترميم وهدم، حيث لم تلبث هذه المعابد والقصور والهياكل اليهودية أن أعيدت لها أمجادها في مراحل متعددة في التاريخ وخاصة بعد إعادة توحيد القدس وجعلها عاصمة أبدية لإسرائيل بعد عدوان 1976.<o></o>
    مثال:" ... أن جعل أورشليم عاصمة لإسرائيل لا يُعزى الى قوة الإعلان عن مركزها ومكانتها، بل بسبب تاريخ اليهود التراثي فيها".( )<o></o>
    ب- ينظرون الى الفتح الإسلامي للمدينة على أنه إحتلال، وأن الخليفة عمر بن الخطاب قاد جيش المحتلين.<o></o>
    مثال:" إحتلال العرب المسلمين (لفلسطين) تم في 638م، فبسطوا نفوذهم على (القدس) وطبعوها بطابعهم... والخليفة عمر بن الخطاب (كان) قائداً لجيش المحتلين، وبعد أن استتب الحكم للعرب ... قام المسلمون بتنظيف موقع الهيكل المقدس الذي كان مغطى بالزبالة والقاذورات ليقيموا فيه مبناهم الرائع (قبة الصخرة) والمسجد الكبير".( )<o></o>
    جـ- يرون أن سائر المعابد والكنائس والمساجد أماكن أثرية أبدية يهودية، بناها المسيحيون والمسلمون على أنقاضها كما هو الحال بالنسبة للحرم القدسي الشريف الذي بني على أنقاض هيكل سليمان في جبل (الموريا) الذي اشتراه سيدنا إبراهيم وهيأه فيما بعد النبي ليكون مقراً له في عاصمته (أورشليم).<o></o>
    مثال: يرى بعضهم أن الأثار والمواقع العربية والإسلامية التاريخية لم تكن أصيلة ذات جذور تاريخية، إنما أقيمت على أنقاض الأثار والمواقع اليهودية والرومانية القديمة كالمسجد والأثار التي اكتشفت عند الحائط الغربي الجنوبي في جوار المسجد الأقصى.( )<o></o>
    د- يصفون العرب أهالي مدينة القدس بالمخربين والدخلاء، وأن عملية طرد الغزاة من الصليبيين على يد القائد صلاح الدين الأيوبي والظاهر بيبرس جاءت بفعل أعمال تخريبية تدميرية قام بها الأيوبيون والمماليك المسلحون.<o></o>
    مثال: " إن القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي طرد غالبية المسيحيين من (القدس) بعد أن سيطر عليها عام 1187م وأعاد لها طابعها الإسلامي، وأن اليهود عادوا الى (أورشليم) ... المماليك إحتلوا القدس وأن هؤلاء كانوا عبيداً متمردين.. فلم يهتموا بإعادة بناء القدس".( )<o></o>
    هـ- جاء إحتلال القدس (كما يدعون) من قبل قوات الإحتلال نعمة على أهلها، لأنها شهدت خلال هذه الفترة نهضة عمرانية وحضارية حسبما جاءت به الصهيونية، وجاء (الإحتلال) لتخليص القدس من العبث والتخريب العربي حين كانت خاضعة للسلطة العربية.( )<o></o>
    و- القدس في نظرهم، قبلة أنظار اليهود وبؤرة تتجمع حولها اليهودية، وما المسيحية والإسلام سوى عقيدتين تأثرتا باليهودية التي تعتبر القدس محورها ومعقد رجائها.( )<o></o>

    العرب الفلسطينيون:<o></o>

    ينطلق اليهود في نظرتهم للعرب الفلسطينيين نظرة استعلائية مبنية على مصادر دينية وفلسفية منها:<o></o>
    1) الكتاب المقدس:<o></o>
    " أنا الرب الذي ميّزكم من الشعوب" سفر اللاويين 20/24<o></o>
    " وقد ميّزتكم من الشعوب لتكونوا لي" اللاويين 20/26<o></o>
    " حين تقترب من مدينة لكي تحاربها استدعها الى الصلح، فإن أجابتك الى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الذي فيها يكون مسخراً لك ويستعبد لك، وإن لم تساعدك بل حاربتك فحاصرها، وإذا دفعها الرب الهك الى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف... وأما النساء والأطفال والبهائم وكل من في المدينة غنيمة... وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب الهك نصيباً فلا تستبق نسمة ما" تثنيه 20:10-16 .<o></o>
    2) المفكرون وفلاسفة الصهيونية:<o></o>
    أ- ليوبنسكر: إن الشخص الذي لا يعترف بأن الشعب اليهودي هو الشعب المختار،لا بد أن يكون أعمى( ).<o></o>
    ب- موسى هس:<o></o>
    - نفوس البشر آتية من نفوس نجسة، أما نفوس اليهود فمصدرها روح الله المقدسة.<o></o>
    - الشعب اليهودي جدير بحياة الخلود،أما الشعوب الأخرى فإنها أشبه بالحمير.<o></o>
    - نحن شعب الله في الأرض سخّر لنا الحيوان الإنساني وهو كل الأمم والأجناس. سخرهم لنا لأنه يعلم أننا نحتاج الى نوعين من الحيوان نوع كحجم الدواب والأنعام والطير، ونوع كسائر الأمم من أهل الشرق والغرب.( )<o></o>
    تتضح أيضاً من خلال مطالعة الكتب الدراسية الإسرائيلية التي تدرس في المدارس أمور كثيرة، تعكس نظرتهم للعرب والفلسطينيين، من جملة ذلك ما يلي:<o></o>
    1) تجاهل تام للعرب والفلسطينيين تقريباً ووصفهم بالغرباء والآخر.<o></o>
    فلقد جاء في مراجعة للكتب الدراسية الإسرائيلية، في المدارس الإعدادية الحكومية ما يلي:<o></o>
    " لم يُعثر على إهتمام خاص لشيء إسمه فلسطين، غير أنه تم الإشارة للفلسطينيين بمصطلح "الآخر" بمعناها الإجتماعي، وأحياناً في غمار الحديث عن شعوب أخرى كاليابانيين والصينيين".( )<o></o>
    هذا وفي نفس السياق وفي معرض الإشارة والحديث عن العرب الفلسطينيين في البلاد، يأتي حديث بالشكل التالي، تحرّزاً من لفظ المصطلح بعينه.<o></o>
    "ما إسم البلدات التي يسكن فيها غير اليهود".( )<o></o>
    غير أن إدعاء اليهود بأن العرب (وغيرهم) غرباء (غوييم) لم تبق لأحد أية حجة تذكر للدفع عن هؤلاء، فالغوي (الغريب) عندهم:<o></o>
    "يحق قتله، وسلبه، واستعباده".<o></o>
    2) إحتقار العربي الفلسطيني:<o></o>
    لم يبق اليهود وصفاً قبيحاً ولا مصطلحاً كان في قاموس لغتهم إلا واستخدموه في توصيفهم للعرب والفلسطينيين، موثقين ذلك في كتبهم ومشرّبين ذلك لأطفالهم وناشئتهم ليكبروا على ذلك فيشبوا ويشيبوا عليها. إن الأمثلة كثيرة يعجز القلم عن ذكرها، لكن للفائدة سيتم سرد مجموعة مختارة من عباراتهم.<o></o>
    - الفلسطيني يتقن ركوب الخيل... لكن ذلك ورغم ايجابياته إلا أنه يستخدمه للسرقة من اليهود.<o></o>
    - مصطلح يرافق (الفلسطينيين) دائماً وهو "قراصنة بحر".<o></o>
    - فقط العرب من يعملون في الأرض، فلاحة الأرض لهم فقط.<o></o>
    - اليهود يصارعون على إحتلال الأرض وحراستها، أيدٍ يهودية تبني الوطن وليست عربية.<o></o>
    - لن أترك أيادي الغرباء تعمّر وطني<o></o>
    - المعروف عن العربي أنه "تمر هندي" أو سماً.( )<o></o>
    - العرب: قتلة مخربون وجوههم قبيحة<o></o>
    - العربي: طويل القامة، عريض المنكبين، يلمع في عينيه بريق الغضب، وجهه قاس، شاربه مدبب يرتفع على شكل قرنين.<o></o>
    - الثقافة الفلسطينية لا تصنّف على أنها مدنية وإنما ثقافة فلاحيّة.<o></o>
    - الفلسطيني لا يمكن تقييمه على أنه متقدم من الناحية التكنولوجية وغير معني بتعلم الأساليب الحضارية الحديثة، بالعكس يريد التمسك بالعادات.<o></o>
    - " الفتاة وعائلتها يخافون من الهجرة لأن أرض إسرائيل اليهود فيها أقلية، ومعظم السكان هم من عرب وبدو رُحّل.<o></o>
    - " نحن نطلق على أبناء الشعب العربي سكان دولة إسرائيل" أي ليسوا مواطنين فيها.<o></o>
    - ليس لطيفاً أن تسكن بجوار سكان غرباء.<o></o>
    - العرب عتّالون( ).<o></o>
    - أي نوع من الرجال هؤلاء العرب؟ لا يقتلون إلا العزّل من الأطفال والنساء والشيوخ! لماذا لا يقتلوننا نحن الجنود( ).<o></o>
    - لقد أتى العرب أعمالاً وحشية ضد اليهود، بحيث بدا العربي كائناً لا يعرف معنى الرحمة أو الشفقة، فالقتل والإجرام غريزة وهواية عنده، حتى صار لون الدم من أشهى ما يشتهيه... لقد باغت العرب اليهود واعتدوا عليهم كالحيوانات المفترسة، وراحوا يسلبون ممتلكاتهم، حتى المدارس والمعابد الدينية لم تسلم من بطشهم، نساء وفتيات اليهود تعرضن للإغتصاب من قبل العرب لأجل إشباع نزواتهم!.( )<o></o>
    - العرب مثل الكلاب، إذا رأوا أنك مرتبك ولا تقوم برد فعل على تحرشاتهم يهجمون عليك، وأما إذا قمت بضربهم فإنهم سيهربون كالكلاب.( )<o></o>
    - العرب رجال صحراء، أناس جهلة لا يرون ولا يفهمون ما يجري حولهم (آحاد هعام).<o></o>
    - لو أن العرب بقوا حمالي حطب لكان أسهل لنا أن نتحكم بهم (أوري لوبراني).<o></o>
    - " إن شروط النظافة والمحافظة على الصحة تكاد تنعدم بين العرب، ولعدم وجود المراحيض يقضي العرب حاجاتهم في أي مكان، فالأولاد يقضون حاجاتهم في الساحة أو في الحظيرة أو في البيت، أما الكبار فيأخذ الواحد منهم إبريقاً ويخرج إلى الحقل. وعادة الاستحمام تكاد تكون غير مألوفة عند العرب، وهناك بعض الفلاحين الذين لم يمس الماء أجسادهم، وهناك مثل عند العرب (الطفل الوسخ أصلح وأشد) ... والعربي صانع القهوة يبصق في الفناجين كي ينظفها"( ).<o></o>
    - جاء في قصة من قصص أطفالهم ما يلي:<o></o>
    " تقدم اليهودي الطيب (شمعون) بهدية مهمة ومناسبة لصديقه العربي(أحمد) الذي يقيم حفلة عرسه وزفافه.<o></o>
    كانت هدية اليهودي الطيب (شمعون) لصديقه (أحمد) عبارة عن قطع صابون!.<o></o>
    لقد أحضر شمعون الصابون لإدخال السرور لقلب صديقه وأسرته، لقد فرح العربي كثيراً بهذه الهدية القيمة (دون أن يعرف ما بداخلها)، فقام وفتحها أمام الحضور، وأبتلع منها قطعة وناول المتبقي فيها الى زوجته العربية!.<o></o>
    لكن شمعون بادر الى صديقه موضحاً له أن الهدية ليست قطع حلوى بل "صابون" للإستحمام وإزالة النجاسة والقذارة عن جسده المتسخ".<o></o>
    هذا ومن خلال دراسة ما تقدم من نقاط تتضح الصورة أكثر فأكثر حول موقف اليهود من العرب والمسلمين والفلسطينيين وبصورة عملية مدونة في الكتب التي يدرّسونها لأبنائهم فالعربي الفلسطيني لا يعدو كونه:<o></o>
    - لصاً، مخيفاً، قاتلاً، يعشق الدماء، وعدواً للحضارة والمدنية، وسخاً غير نظيف.<o></o>
    لا بل غريباً يحق لليهودي أن يفعل به وبماله وعرضه ودمه ما يشاء، وانه خلق أصلاً خادماً لليهود كالدواب، لا يتقن أي عمل آخر غير خدمة الأرض وفلاحتها.<o></o>
    وعليه فهذا غيض من فيض مما يصف اليهود به العرب والفلسطينيين، فكيف بالأجيال من اليهود التي شرّبت هذا مع حليب الأمهات،وعبر المربين في المدارس والكتب والقصص والروايات والمسرحيات والمسلسلات المصورة؟! .<o></o>
    الأراضي المحتلة عام 1967:<o></o>
    إن الدارس للكتب الدراسية الإسرائيلية يلاحظ أموراً في غاية الغرابة، وبالذات فيما له علاقة بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1976.<o></o>
    فالإسرائيليون يؤكدون لأطفالهم في الكتب المدرسية على مجموعة من القضايا ليجعلوها مع الوقت مسلّمات عندهم.<o></o>
    1) يؤكدون على حق اليهود التاريخي في هذه البلاد، وأن العرب جاؤوا محتلين لها لا غير من الصحراء، بدليل تراجعهم عنها وهروبهم أمام أهلها اليهود (كما يزعمون).<o></o>
    2) يرون أن العرب لا يستحقون هذه البلاد لأنهم أعداء "للمدنية والحضارة والتقدم البشري".<o></o>
    3) الوجود العربي الإسلامي كان عابراً.<o></o>
    4) ينظرون الى فلسطين التاريخية على أنها أرض إسرائيل الكبرى.<o></o>
    5) لا وجود لشيء إسمه الخط الأخضر في خرائطهم.<o></o>
    6) يتحاشون الإشارة إلى المدن الفلسطينية والأماكن الإسلامية والعربية المقدسة، وكذلك الجامعات الفلسطينية لا ذكر لها إطلاقاً في كتبهم.<o></o>
    7) يبرزون مستوطنات الضفة الغربية.<o></o>
    8) يطلقون على الضفة الغربية يهودا والسامرة.<o></o>
    9) يقيّم اليهود الفلسطينيين على أنهم إنتاج القرن العشرين وليسوا قدماء.( ).<o></o>
    إن هدفهم من وراء هذا الأسلوب الذي يحمل في طياته تغييب الآخر وتهميشه بل وتغريبه، خلق جيل/ بل أجيال من أبنائهم حاملين لقناعات موثقة عملاً على الدفاع عن هذه الأرض وعدم التنازل عنها للغير.<o></o>
    ولهذا نرى أنهم متشبثون أكثر بأراضي الضفة ومتهاونين بعض الشيء مع قطاع غزة، ولقد قالها سابقاً موشي ديان " نحن على استعداد للتنازل عن السهل الساحلي ولكننا لن نتنازل عن الضفة الغربية. لأنهم يرون أنها هي لب إسرائيل لكون أول مملكة أقيمت لهم كانت على أرضها".<o></o>
    - يقول شباب اليهود في استطلاع للرأي:<o></o>
    § العربي قاسٍ وظالم ومخادع وجبان وكاذب، وملوّن وخائن وطماع ولص ومخرب وقناص قاتل ومختطف للطائرات ويحرق الحقول...).<o></o>
    § العربي (أحول العينين، وجهه ذو جروح، أنفه معقوف، ملامحه شريرة، شاربه مبروم، ذو عاهة، أسنانه صفراء متعفنة، عيونه تبعث الرعب).<o></o>
    - وفي دراسة أجريت في معهد (فان لير بالقدس) استهدفت معرفة رأي الشبيبة الصهيونية (600 شاب وفتاة) في العرب ووجودهم في فلسطين والعلاقة معهم، فكانت النتائج:<o></o>
    - 92% منهم يرون أن لليهود الحق الكامل في فلسطين.<o></o>
    - 50% منهم يرون ضرورة تقليص الحقوق المالية للعرب في الداخل.<o></o>
    - 56% منهم يرفضون المساواة للعرب كلياً و 37% يريدون فقط مساواة العرب لهم في خدمة الجيش.<o></o>
    - 40% منهم أبدوا تأييدهم لأي حركة سرية تنتقم من العرب.<o></o>
    - 30% منهم أيدوا حركة (كاخ) الإرهابية.<o></o>
    - 60% منهم وافقوا على طرد كل عربي من فلسطين.<o></o>
    الخلاصة<o></o>
    بعد عرض لنماذج وأدلة دامغة وموثقة من فلسفة التربية الصهيونية المطبقة في إسرائيل وفقاً للأصول والأحكام العلمية الدقيقة، بعد كل هذه المنهجية من التهم في التعامل مع أصحاب الأرض والوطن الذين ابتلوا بهذه الهجمة الظالمة، لا بد أن يتأكد القارئ المطلع والمهتم بأشكال الصراع في المنطقة من أن هذا التلقين زرع حقاً في عقول الناشئة من أبناء المهاجرين والمستوطنين اليهود عبر عملية منظمة من التوجيه التربوي الذي يتسم بأعنف أشكال العرفية- العنصرية- العدوانية، وتعاليم ونبوءات وإرهاصات دنيئة، روّج لها قادة الاستعمار في الغرب المتصهين مع مجموعة من حاخامات أوروبا وأدباء ومفكري الصهيونية الجدد أمثال ليوبنسكر وهرتزل، تركزت في معظمها في بريطانيا، وإن كانت قوى في فرنسا وألمانيا وروسيا قد لعبت دوراً بارزاً في تنفيذ هذا المشروع.<o></o>
    لقد قاد هذا التلقين بكل المرتكزات التربوية- الناشئة اليهود في (اليشوف) الاستيطان اليهودي قبل قيام إسرائيل، والإسرائيليين بعد قيامها- الى تقديس القيم العدوانية العنصرية المنطلقة أساساً من المرجعيات الدينية والثقافية اليهودية والصهيونية الوضعية، وتنفيذ التعاليم والوصايا الواردة في أشعار (التناخ) (التوراة، الأنبياء، والكتوبات) وقيم الإنصياع الكامل الى التوجهات والإرشادات والمثل الواردة في أسفار التلمود وتعاليم الحاخامات دونما تردد او مسائلة للضمير والنفس البشرية بالتراجع عن هذه الممارسات الوحشية غير الإنسانية حتى بعد ظهور الأدبيات السماوية الموحدة وإنتشارها الواسع من أجل تهذيب النفس البشرية في إطار روحي سامٍ وضعه الله لبني البشر على إختلاف مذاهبهم ومشاربهم.<o></o>
    إن المتتبع لدراسة هذه المناهج وتحليل نصوصها وعناصرها تتعزز لديه قناعة متكاملة أن أهم مقومات العملية التربوية وشروطها تبنى على المرتكزات الأساسية التالية:<o></o>
    1. الاستيلاء على الأرض وتهويدها باعتبارها أهم مقومات الوجود للإنسان فوق تراب وطنه.<o></o>
    2. السيطرة على العمل العربي وإحلال العمل العبري بدلاً منه.<o></o>
    3. حتمية تنفيذ مخططات (الترانسفير) بمختلف أشكاله، وتفريغ الأرض من أصحابها وأهلها وإبعادهم بترحيلهم وطردهم فردياً وجماعياً.<o></o>
    4. تحقير الإنسان العربي في فلسطين وسائر أقطار الوطن العربي والإسلامي على الصعيدين القومي والعقدي، واعتبار الفلسطينيين (غويم) ومخاطبتهم كأنهم إجراء لا يمكن مساواتهم بالمستعمرين والمستوطنين اليهود.<o></o>
    5. تسويغ كل وسائل العنف والقتل والتدمير والتصفية الفردية والجماعية للتخلص من الوجود العربي الذي يشكل في الأساس حضارة تاريخية ضربت جذورها العميقة في هذه الأرض منذ آلاف السنين.<o></o>
    6. عدم التوقف عن ممارسة مختلف أشكال الجريمة، والتفنن في تطبيقها بأقسى أنواع الأساليب وأشدها فتكاً في كل مرحلة من مراحل الإحتلال والعدوان فوق الأرض الفلسطينية أو على أي أرض عربية.<o></o>
    7. الشروع بتنفيذ مسلسل واضح المعالم طويل المدى من الرعب والإرهاب والتصفية العرقية، وهو يتواصل دون توقف لتفريغ كامل التراب الفلسطيني من أصحابه ومواطنيه الأصليين منذ آلاف السنين بهدف إحلال المستوطنين والمهاجرين اليهود محلهم من خلال تدمير المدن والقرى ومواقع التجمعات السكانية الأخرى للبدو الفلسطينيين في النقب والجليل وعلى طول الحدود، وإقامة مستوطنات ومدن استيطانية بدأت بتنفيذها وبناءها منذ عام 1870. اذ يشكل اليهود في إسرائيل اليوم 37% من مجموع يهود العالم الذين يبلغ عددهم (14) مليون مقابل 6% فقط ممن كانوا يقيمون في فلسطين عام 1948م ويقيم اليوم 14% من يهود العالم في أمريكا، أضف الى ذلك أن عدد المستوطنين والمهاجرين اليهود وغير اليهود الذين تم تهجيرهم الى فلسطين بإسم الصهيونية واليهودية قد قفز الى ثمانية أضعاف منذ 1948م، أي أن عددهم قد تضاعف بشكل هائل من (650) ألف يهودي عام 1948م الى 5.3 مليون يهودي مقابل 1.2 مليون عربي يقيمون ضمن نطاق الدولة العبرية، أي أن مجموع سكان هذا الكيان حسب آخر إحصاءات مكتب الإحصاء المركزي بلغ (6.5) مليون نسمة.<o></o>
    إن هذه الأجيال من الناشئة اليهود في إسرائيل ممن تربوا ويتربوا على هكذا فلسلفة تربوية وثقافة عنصرية هم أساساً منزوعو العاطفة الإنسانية ولن يتنازلوا طوعاً إذا ما تواصلت ما يطلقون عليه المسيرة السلمية، وإنما قد يحصل ذلك منهم فقط في حالة واحدة وبالذات تحت ضغوط مختلفة تصب في سياسة الأمر الواقع تفرض عليهم من قبل أطراف خارجية عربية/ فلسطينية أو دولية.<o></o>
    إن السلام الذي تنشده إسرائيل لا يعدو سلاماً على طريقتها الخاصة يحفظ لها الحضور على الأرض والهدوء والاستقرار الأمني.<o></o>
    إن دولة تربي أبناءها على أفكار ومبادئ تغييب الآخر لا يمكن وصفها إلا بعدوة الإنسانية ورافعة شعار العنصرية.<o></o>
    </TD></TR></TBODY></TABLE>
    د. أحـمـد اللَّيثـي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

    فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

يعمل...
X