خواطر سليمانية!

تقليص
X
 
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • حامد السحلي
    إعراب e3rab.com
    • Nov 2006
    • 1374

    المشاركة الأصلية بواسطة حياة بن عشري

    اما قول ابن تيميه فهو من كتاب الفتاوى الجزء 34, وهو مما نسب للرسول على انه حديث غير مرفوع. واستشهد به ابن تيميه .
    (كما قالت امرأة عمران : { رب إني نذرت لك ما في بطني } { وإني وضعتها أنثى } { وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم } { فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب } - إلى قوله - { وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم } فهذه مريم احتاجت إلى من يكفلها ويحضنها حتى أسرعوا إلى كفالتها فكيف غيرها من النساء وهذا أمر معروف بالتجربة أن المرأة تحتاج من الحفظ والصيانة ما لا يحتاج إليه الصبي وكل ما كان أستر لها وأصون كان أصلح لها ).

    وهذا فيديو للفوزان وهو يقول ان المراة اذا قادت سيارتها,فستذهب لملاقاة عشيقها, اي فاسقة.


    وهذه فتوى من موقع الامام ابن باز...https://binbaz.org.sa/fatwas/14114/%...84%d8%a7%d9%85
    (أما قوله سبحانه: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34]، فالأمر فيها واضح، الله سبحانه فضل الرجال على النساء؛ لأن جنس الرجال أقوى في الجملة على أداء الحقوق وعلى جهاد الأعداء وعلى رفع الظلم وعلى الإحسان إلى الأولاد والنساء وحمايتهم من الأذى والظلم.. إلى غير هذا مما هو معروف شرعًا وفطرة وحساً، أن الرجال أقوى وأقدر على ما ينفع المجتمع من النساء في الجملة، ثم الرجال ينفقون أموالهم في الزواج بإعطاء المهور، وفي الإنفاق على الزوجات، وفي حمايتهن مما يؤذيهن والعطف عليهن، فالرجال لهم حق كبير من الجهتين؛ من جهة تفضيل الله لهم على النساء لما هو معلوم من كون الرجال أكمل وأقدر على كل شيء في الجملة، وأكمل عقولًا وأتم نظرًا في العواقب والمصالح في الجملة، ولأنهم أنفقوا أموالهم في تحصيل الزوجات من مهر وغيره، ولهذا قال سبحانه: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ),[النساء:34].
    (ولا يلزم من هذا أن يكون كل رجل أفضل من كل امرأة، وإنما هذا تفضيل في الجملة، أما بالتفصيل: فقد تكون امرأة أفضل من رجل، هذا أمر واقع ومعلوم، ولكن في الجملة جنس الرجال مفضل على جنس النساء، وهذا يعرف بالشرع وبالعقل وبالفطر وبمعرفة الواقع والتجارب).
    فتاوى نور على الدرب للعثيمين...016
    الكلام لابن عثيمين في فتوى النهي عن لبس الذهب(والرجل ليس مقصوداً لهذا الأمر أي ليس إنساناً يتكمل بغيره أو يكمل بغيره بل الرجل كامل بنفسه لما فيه من الرجولة ولأنه ليس بحاجة إلى أن يتزين لشخص آخر لتتعلق به رغبته بخلاف المرأة فإن المرأة ناقصة تحتاج إلى تكميل لجمالها ).
    ومعذرة على الإطالة..!
    وضعت نقاطا للرد لكنني مسحتها وأكتفي بهذا
    سيدتي الكريمة مشكلتك مع خطاب السلفية النجدية وهي ليست الإسلام بل هي رؤية أقرب للبدوية عن الإسلام
    رغم ذلك أقحمت موضوع القوامة في قضية نظرة الإسلام للمرأة وهو أمر فرعي غير متصل بموضوع النزعة للإثم أو الفسوق أو سبب الخطيئة الأولى وله خصوصيته والمذهب الحنبلي فيه متشدد
    إعراب نحو حوسبة العربية
    http://e3rab.com/moodle
    المهتمين بحوسبة العربية
    http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
    المدونات العربية الحرة
    http://aracorpus.e3rab.com

    تعليق

    • حياة بن عشري
      عضو منتسب
      • Sep 2018
      • 35

      الاسلام السلفي ونظرته للمرأة

      المشاركة الأصلية بواسطة حامد السحلي
      وضعت نقاطا للرد لكنني مسحتها وأكتفي بهذا
      سيدتي الكريمة مشكلتك مع خطاب السلفية النجدية وهي ليست الإسلام بل هي رؤية أقرب للبدوية عن الإسلام
      رغم ذلك أقحمت موضوع القوامة في قضية نظرة الإسلام للمرأة وهو أمر فرعي غير متصل بموضوع النزعة للإثم أو الفسوق أو سبب الخطيئة الأولى وله خصوصيته والمذهب الحنبلي فيه متشدد
      هذه ليست مشكلتي شخصيا. لكنها مشكلة تمس كثير من النساء,فالخطاب السلفي طاغ ومسيطر على الساحة. ومعاناة النساء منه كبيرة.
      السلفية النجدية تفرض نفسها على الاسلام في نجد والسعودية عامة,مصر,الجزائر والمغرب ...وتسللت لسوريا منذ سنوات...!!

      لم اقحم القوامة ,لكن نسيت تظليل الكلام المراد..(إلى غير هذا مما هو معروف شرعًا وفطرة وحساً، أن الرجال أقوى وأقدر على ما ينفع المجتمع من النساء في الجملة، ثم الرجال ينفقون أموالهم في الزواج بإعطاء المهور، وفي الإنفاق على الزوجات، وفي حمايتهن مما يؤذيهن والعطف عليهن، فالرجال لهم حق كبير من الجهتين؛ من جهة تفضيل الله لهم على النساء لما هو معلوم من كون الرجال أكمل وأقدر على كل شيء في الجملة، وأكمل عقولًا وأتم نظرًا في العواقب والمصالح في الجملة، ولأنهم أنفقوا أموالهم في تحصيل الزوجات)...المشكلة ليست فقط في التشدد,بل في التحقير والاستنقاص..!

      اشكر لك ردك المهذب ..!

      تعليق

      • حياة بن عشري
        عضو منتسب
        • Sep 2018
        • 35

        [quote=dr-a-k-mazhar;58065]الأستاذة الفاضلة حياة بن عشري

        تحية طيبة

        أولاً: اشكرك علي ما تفضلت به من نماذج لآراء أو أحكام أو فتاوي، و أود أن اناقشها معك و لكن بعد ضبط المسألة.

        ثانياً: ما ذكرتيه نماذج في الغالب صادرة من علماء للملكة العربية السعودية تغطي فترة زمانية قصيرة ربما أقل من خمسين عاما، و حتي تكون المسألة أكثر وضوحا و دقة فيجب ذكر نماذج من علماء آخرين من بلاد إسلامية أخري و لفترات زمانية كبيرة تبدأ من حياة الرسول (ص) حتي العصر الحالي!!

        لماذا ؟

        لأن التعميم في قضايا المرأة بناء علي آراء عدد قليل من علماء بلد محدد لا يصح... التعميم له شروط وهي غير متحققة في أقوال من ذكرت، مثال ذلك تعميم حكم تحريم قيادة السيارة بسبب الفسق المتوقع من قيادة النساء. هذا خطأ في التعميم من الشيخ الفوزان، لأنه من ناحية الفقه افتي بذكر "علة" الحكم و هي علة مشكوك فيها من ناحية التعميم. قارني ذلك بعلة تحريم الخمور.


        ثالثاً:ضبط المسألة

        سأعتمد هنا علي العبارات التي جاءت بقلمك و هي..


        و جميل أنك قلت: "عموما لسنا ملزمين باقوالهم."



        و يمكن جمع العبارات السابقة في الفرضية الآتية:

        أقوال فقهاء وعلماء المسلمين مثل أقوال ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، و فتاوى علماء وفقهاء المسلمين فيما يخص المرأة والذي يعبر عن ارائهم ونظرتهم لها.واراء وفتاوى مشايخ السلفية خاصة في السعودية ومصر ومن اتبعهم.

        والتي بعضها اسوأ واقسى من أقوال رجال الدين المسيحي


        هذه الفرضية تتضمن تعميماً لفتاوي خاصة بالمرأة، و مقارنة بعضها بأقوال رجال الدين المسيحي نجدها أسوا.

        المشاكل في هذه العبارة هي:

        1) تعميم الفتاوي الخاصة بالمرأة علي كل فترات التاريخ ومن كل علماء و فقهاء المسلمين دون ذكر نماذج كثيرة تؤيد التعميم

        2) لا تذكر نماذج إلا من قليل من فقهاء المملكة العربية السعودية، ولا تبحث في اقوال من فقهاء لهم آراء مختلفة

        3) لم تذكري أمثلة من أقوال رجال الدين المسيحي للمقارنة لنعرف لماذا أسوأ ومعيار السوء

        رابعاً: لضبط المسألة من حيث التعميم هل ممكن أن تجمعي آراء أخري لفقهاء و علماء آخرين في فترات زمانية ممتدة حتي نتبين صحة التعميم.

        خامساًً: [rainbow](اعتقد أنك بهذا المجهود ممكن أن تكتبي كتيب لتوضيح الأخطاء التي وقع فيها البعض). [/rainbow]

        فهل أنت مستعدة لكتابة كتيب لشرح هذه المسألة و نشره؟


        سادساً: اقترح تعديل الفرضية التي خطها قلمك إلي الفرضية الآتية:

        في بعض قضايا المرأة مثل:

        1)
        2)
        3)
        ...
        ..
        [gdwl]
        نقرأ أقوال لبعض فقهاء وعلماء المسلمين في الفترة المعاصرة و بمقارنتها بأقوال رجال الدين المسيحي نجدها أسوا.[/gdwl]



        ( يتبع)

        و ربما يمكن بعد ذلك مناقشة آراء بعض الفقهاء لنعرف ما قالوه و ذلك بتوثيق ما نسب إليهم، و التأكد من فهم ما قالوه، و التأكد أن ماقالوه رأياً و ليس نصاً واضحاً في آيات القرآن أو من أحاديث الرسول الكريم ( ص)


        و دمت
        [/quote]

        هل تسمي اراء وفتاوى هؤلاء العلماء مجرد اخطاء؟ خاصة ان اي منهم لم يقل بذلك, ويتراجع عن خطأه..!

        تعليق

        • حياة بن عشري
          عضو منتسب
          • Sep 2018
          • 35

          المشاركة الأصلية بواسطة Dr-A-K-Mazhar
          الأستاذة الفاضلة حياة بن عشري

          تحية طيبة

          أولاً: اشكرك علي ما تفضلت به من نماذج لآراء أو أحكام أو فتاوي، و أود أن اناقشها معك و لكن بعد ضبط المسألة.

          ثانياً: ما ذكرتيه نماذج في الغالب صادرة من علماء للملكة العربية السعودية تغطي فترة زمانية قصيرة ربما أقل من خمسين عاما، و حتي تكون المسألة أكثر وضوحا و دقة فيجب ذكر نماذج من علماء آخرين من بلاد إسلامية أخري و لفترات زمانية كبيرة تبدأ من حياة الرسول (ص) حتي العصر الحالي!!

          لماذا ؟

          لأن التعميم في قضايا المرأة بناء علي آراء عدد قليل من علماء بلد محدد لا يصح... التعميم له شروط وهي غير متحققة في أقوال من ذكرت، مثال ذلك تعميم حكم تحريم قيادة السيارة بسبب الفسق المتوقع من قيادة النساء. هذا خطأ في التعميم من الشيخ الفوزان، لأنه من ناحية الفقه افتي بذكر "علة" الحكم و هي علة مشكوك فيها من ناحية التعميم. قارني ذلك بعلة تحريم الخمور.


          ثالثاً:ضبط المسألة

          سأعتمد هنا علي العبارات التي جاءت بقلمك و هي..


          و جميل أنك قلت: "عموما لسنا ملزمين باقوالهم."



          و يمكن جمع العبارات السابقة في الفرضية الآتية:

          أقوال فقهاء وعلماء المسلمين مثل أقوال ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، و فتاوى علماء وفقهاء المسلمين فيما يخص المرأة والذي يعبر عن ارائهم ونظرتهم لها.واراء وفتاوى مشايخ السلفية خاصة في السعودية ومصر ومن اتبعهم.

          والتي بعضها اسوأ واقسى من أقوال رجال الدين المسيحي


          هذه الفرضية تتضمن تعميماً لفتاوي خاصة بالمرأة، و مقارنة بعضها بأقوال رجال الدين المسيحي نجدها أسوا.

          المشاكل في هذه العبارة هي:

          1) تعميم الفتاوي الخاصة بالمرأة علي كل فترات التاريخ ومن كل علماء و فقهاء المسلمين دون ذكر نماذج كثيرة تؤيد التعميم

          2) لا تذكر نماذج إلا من قليل من فقهاء المملكة العربية السعودية، ولا تبحث في اقوال من فقهاء لهم آراء مختلفة

          3) لم تذكري أمثلة من أقوال رجال الدين المسيحي للمقارنة لنعرف لماذا أسوأ ومعيار السوء

          رابعاً: لضبط المسألة من حيث التعميم هل ممكن أن تجمعي آراء أخري لفقهاء و علماء آخرين في فترات زمانية ممتدة حتي نتبين صحة التعميم.

          خامساًً: اعتقد أنك بهذا المجهود ممكن أن تكتبي كتيب لتوضيح الأخطاء التي وقع فيها البعض.

          فهل أنت مستعدة لكتابة كتيب لشرح هذه المسألة و نشره؟


          سادساً: اقترح تعديل الفرضية التي خطها قلمك إلي الفرضية الآتية:

          في بعض قضايا المرأة مثل:

          1)
          2)
          3)
          ...
          ..
          [gdwl]
          نقرأ أقوال لبعض فقهاء وعلماء المسلمين في الفترة المعاصرة و بمقارنتها بأقوال رجال الدين المسيحي نجدها أسوا.[/gdwl]



          ( يتبع)

          و ربما يمكن بعد ذلك مناقشة آراء بعض الفقهاء لنعرف ما قالوه و ذلك بتوثيق ما نسب إليهم، و التأكد من فهم ما قالوه، و التأكد أن ماقالوه رأياً و ليس نصاً واضحاً في آيات القرآن أو من أحاديث الرسول الكريم ( ص)


          و دمت
          كتيب...!!

          فكرة لابأس بها..!
          التعديل الأخير تم بواسطة حياة بن عشري; الساعة 10-13-2018, 08:01 PM. سبب آخر: حجم الخط

          تعليق

          • حامد السحلي
            إعراب e3rab.com
            • Nov 2006
            • 1374

            المشاركة الأصلية بواسطة حياة بن عشري
            هذه ليست مشكلتي شخصيا. لكنها مشكلة تمس كثير من النساء,فالخطاب السلفي طاغ ومسيطر على الساحة. ومعاناة النساء منه كبيرة.
            السلفية النجدية تفرض نفسها على الاسلام في نجد والسعودية عامة,مصر,الجزائر والمغرب ...وتسللت لسوريا منذ سنوات...!!

            لم اقحم القوامة ,لكن نسيت تظليل الكلام المراد..(إلى غير هذا مما هو معروف شرعًا وفطرة وحساً، أن الرجال أقوى وأقدر على ما ينفع المجتمع من النساء في الجملة، ثم الرجال ينفقون أموالهم في الزواج بإعطاء المهور، وفي الإنفاق على الزوجات، وفي حمايتهن مما يؤذيهن والعطف عليهن، فالرجال لهم حق كبير من الجهتين؛ من جهة تفضيل الله لهم على النساء لما هو معلوم من كون الرجال أكمل وأقدر على كل شيء في الجملة، وأكمل عقولًا وأتم نظرًا في العواقب والمصالح في الجملة، ولأنهم أنفقوا أموالهم في تحصيل الزوجات)...المشكلة ليست فقط في التشدد,بل في التحقير والاستنقاص..!

            اشكر لك ردك المهذب ..!
            الأستاذة حياة
            لست مهتما عموما بنقاش قضية المرأة في الفقه الإسلامي خصوصا في هذا الموقع اللغوي أساسا والذي نكتب فيه بعض الآراء من باب التنويع وخلق بيئة تفاعل
            ما لفت انتباهي وآخرين معي نزعتك للدفاع عن المسيحية من خلال اتهام الإسلام بوجود نفس النقيصة التي تبين أنها خاصة ببيئتك
            حتى تلك المذاهب المحدودة التي تحملين الإسلام عبأها لايمكن أن تقارن بالمسيحية من حيث كونها بنيويا تحمل البشر أخطاء ارتكبها أسلافهم وأحدها تحميل النساء خطيئة حواء هذا بغض النظر عن صحة نسبة الخطيئة لحواء من عدمه,, فهذا الأمر بنيوي في العقيدة المسيحية والإسلام مبني على نقيضه تماما فلا تزر وازرة وزر أخرى خصوصا زمنيا عبر تلاحق الأجيال
            هذه هي أهم نقطة نناقشها هنا
            يليها موضوع نظرة الإسلام للمرأة "الذي تتهمينه بالدونية" فاتهامك لايصح من حيث كونك تعممين بيئتك على مليار ونصف مسلم وفترتك التي لا تتعدى قرنين على عمر الإسلام الذي هو 14 قرنا
            حتى الأحكام المتشددة لبعض المذاهب الإسلامية تجاه المرأة لم يعللها أحد من المسلمين بنزعة للفساد إلا بعض المتأخرين بل بطبيعتها وعاطفيتها وانفعاليتها وغياب تجربتها الحياتية من حيث كونها غالبا لاتخالط "الشهادة المالية" وهذه أمور أقر بها الفكر الغربي لكنه حد مفاعيلها بتطبيق كبح على الطرفين لم يكن الرجل يحتاجه ولسنا بصدد هذا حاليا
            إعراب نحو حوسبة العربية
            http://e3rab.com/moodle
            المهتمين بحوسبة العربية
            http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
            المدونات العربية الحرة
            http://aracorpus.e3rab.com

            تعليق

            • حامد السحلي
              إعراب e3rab.com
              • Nov 2006
              • 1374

              أخيرا ملاحظة لابد منها
              كونك ذكرت أننا لسنا ملزمين بأقوال الفقهاء تعمدت المساواة بين الإسلام من حيث كونه الدين الذي ارتضاه الله لعباده كما يريده وبين عموم رؤية المسلمين لهذا الدين ولايقول أحد بأنها مطابقة لمراد الله لكن لها نفس الحكم بالنسبة للمسلم
              فعموم فهم المسلمين أي علماؤهم لمراد الله الذي وصلنا عبر الكتاب والسنة هو الإسلام بالنسبة لأي مسلم وإن كان المسلم يعي احتمال الخطأ به وأنه بتفصيلاته نتاج بشري وإن أمكنه التعمق والتصحيح فالدين يشجع ذلك بقوة
              إن لم يمكن للمسلم التعمق ودراسة المسائل لتصحيح خطأ محتمل في أقوال سبقته لعلماء المسلمين في مسألة فهو مطالب بأقوالهم فهي تطابق مراد الله "حكما وليس حقيقة"
              وإن أمكنه التعمق بجزئيات مهتم بها فللأمر أصوله وليس هوى أو رأي مستقل عن أصول استنباط ومصادر
              وإثبات خطأ السابقين بأمر أو وجود الاحتمالية بأي جزئية أو مناط حكم لايقدح بعموم أقوالهم كما قد يفهم من قولك لسنا ملزمين بأقوالهم بل المسلم ملزم بقول في أي مسألة تواجهه قد يكون القول منقولا له كونه عامي أو مرجحا عنده من بين أقوال متعددة كونه له بعض الاطلاع أو قوله الذاتي كونه استفاض بالاطلاع وامتلاك الأهلية لفهم مناطات الأدلة وأصول الاستنباط
              إعراب نحو حوسبة العربية
              http://e3rab.com/moodle
              المهتمين بحوسبة العربية
              http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
              المدونات العربية الحرة
              http://aracorpus.e3rab.com

              تعليق

              • حياة بن عشري
                عضو منتسب
                • Sep 2018
                • 35

                المشاركة الأصلية بواسطة حامد السحلي
                الأستاذة حياة
                لست مهتما عموما بنقاش قضية المرأة في الفقه الإسلامي خصوصا في هذا الموقع اللغوي أساسا والذي نكتب فيه بعض الآراء من باب التنويع وخلق بيئة تفاعل
                ما لفت انتباهي وآخرين معي نزعتك للدفاع عن المسيحية من خلال اتهام الإسلام بوجود نفس النقيصة التي تبين أنها خاصة ببيئتك
                حتى تلك المذاهب المحدودة التي تحملين الإسلام عبأها لايمكن أن تقارن بالمسيحية من حيث كونها بنيويا تحمل البشر أخطاء ارتكبها أسلافهم وأحدها تحميل النساء خطيئة حواء هذا بغض النظر عن صحة نسبة الخطيئة لحواء من عدمه,, فهذا الأمر بنيوي في العقيدة المسيحية والإسلام مبني على نقيضه تماما فلا تزر وازرة وزر أخرى خصوصا زمنيا عبر تلاحق الأجيال
                هذه هي أهم نقطة نناقشها هنا
                يليها موضوع نظرة الإسلام للمرأة "الذي تتهمينه بالدونية" فاتهامك لايصح من حيث كونك تعممين بيئتك على مليار ونصف مسلم وفترتك التي لا تتعدى قرنين على عمر الإسلام الذي هو 14 قرنا
                حتى الأحكام المتشددة لبعض المذاهب الإسلامية تجاه المرأة لم يعللها أحد من المسلمين بنزعة للفساد إلا بعض المتأخرين بل بطبيعتها وعاطفيتها وانفعاليتها وغياب تجربتها الحياتية من حيث كونها غالبا لاتخالط "الشهادة المالية" وهذه أمور أقر بها الفكر الغربي لكنه حد مفاعيلها بتطبيق كبح على الطرفين لم يكن الرجل يحتاجه ولسنا بصدد هذا حاليا
                نعم, أنا لم افتح باب لنقاش فقهي,لكن كان تعليقا مني على مشاركة الدكتور عبدالرحمن سليمان.
                واعرف ان الموقع لغوي بحت.
                اما إنني ادافع عن المسيحيية واتهم الإسلام....الله يسامحك..!

                تعليق

                • Dr-A-K-Mazhar
                  ملاح
                  • Nov 2007
                  • 1858

                  المشاركة الأصلية بواسطة [size="9"
                  حياة بن عشري;58071]كتيب...!!

                  فكرة لابأس بها[/size]..!

                  الأستاذة الكريمة حياة بن عشري


                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  وتحية طيبة

                  نعم كتيب أو ربما كتاب و لم لا؟

                  تقريبا كل من افتي رجال، و من المفيد أن نقرأ لإمراة لنقد فتاوي لقضايا تخص المرأة ، ولكن المهم الإلتزام بمنهج نقدي محدد وواضح.

                  و ممكن أن اقترح منهج صارم لذلك حتي يمكن أن نفرق بين آراء، و تفسيرات لنصوص أو فتاوي لقضايا تخص المرأة.

                  فالمعروض في سوق الكتابات بخصوص قضايا المرأة خلطة و تشكيلة من آراء و انطباعات و تفسيرات لآيات أو أحاديث، و فتاوي، و لا بد من جمع الفتاوي لأنها الأهم

                  و تحياتي

                  تعليق

                  • نور عبدالرحمن
                    عضو منتسب
                    • Jan 2019
                    • 9

                    ما أجمل هذه الخواطر !
                    ربي يبارك فيكم
                    طرح مميز وراقي ..

                    خواطر جميلة جدا
                    ربنا ينور بصيرتكم ويسعد قلوبكم
                    " أعرف أن قلبك فيه الحياة .. "

                    تعليق

                    يعمل...