مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • ahmed_allaithy
    رئيس الجمعية
    • May 2006
    • 3969

    مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

    <p align="center"><strong><font color="#ff0000" size="7">الجزء الأول</font></strong></p>
    د. أحـمـد اللَّيثـي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

    فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

  • ahmed_allaithy
    رئيس الجمعية
    • May 2006
    • 3969

    #2
    _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000"><font color="#ff0000">الجزء الأول: </font><p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">استيقظ <font color="#ff0000">أبو الضباع</font> على صراخ زوجه، إذ كان صياحها هذا اليوم في أوجه، فقام متعكر المزاج مشوش التفكير، وأخذ يسب الجميع من الصغير إلى الكبير؛ إذا لم يستجب لنداءاتها المتكررة من <font color="#000000">الجيران</font> أحد، فاضطر -غير راغب في النهوض- أن يقوم ليرى بعينيه ما طيَّر النوم من جفنيه. فمنذ ما يزيد عن عشرة أيام وآلام مخاض <font color="#ff0000">أم الضباع</font> أقرب إلى الأوهام والأحلام. فهل حان اليوم حقاً حينها؟ أم أنه في هذا اليوم جن جنونها؟ <p></p></font></span></b></p></span></b></p><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000"><br />هرول أبو الضباع إلى أم الضباع في حدة وغضب، وأقسم أن يهوي عليها بالهراوة كي يعلمها الأدب. فلتذهب وحملها إلى الجحيم، وإلى أحضان الشيطان الرجيم! فعمله -كما يسميه- بالليل يستلزم أن ينال قسطه من الراحة، ولا يمكنه ذلك في قلب تلك الهيعة والنياحة. <p></p></font></span></b></p></span></b></p><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">أما عمل أبي الضباع -أيها القارئ الكريم- فهو لعب القمار مع المأفونين والشطار، فيوماً يكسب ويوماً يخسر، ويوماً يتقدم وفي غيره يتأخر. وينفق كسبه جله أو كله على تعاطي المخدرات، وشرب المسكرات، والتسكع مع بنات الليل وفي الحانات والبارات. وقد تعلم من حياة اللؤم دناءة الطباع، ومن هنا أسموه أبا الضباع. أما اسمه الحقيقي فليس أفضل حالا، بل إنه اعتبر أبا الضياع ترقية وأحسن فالاً، فأخفى اسمه القديم عن كل مقسط ولئيم، ونسب نفسه إلى جنس الحيوانات، وأقسم لا يغيره حتى الممات. <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">قفز أبو الضباع بهراوته على زوجه المتحزبة قَفْزَ اللئيم السقيم على مأدبة، فأخذ يضربها فوق أم رأسها، وعلى الجنبين وظهرها وبطنها. ومن فِيِهِ خرجت كل ألوان السباب، ونالها منه صنوف اللكم والركل والعذاب. ثم أمسك بتلابيبها وألقى بها من جدار إلى جدار، وهو يلعن أبيها وأمها، وينهش عظمها ولحمها. فلقت على يديه ورجليه من القهر ما لا يسر، ورأت منه النجوم في عز الظهر. <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">وعلى الرغم من حال أم الضباع فلم تستسلم للضرب والأوجاع، بل كانت تعلم نقطة الضعف عند زوجها، وتدرك كيف تثأر لنفسها من بعلها. فما أن رأته مقبلاً بهراوته وصوته الناقم حتى أدركت سوء طويته وشره القادم. فما أن اقترب منها حتى شدت رجله الخشبية، وطوحتها من المشربية. وظل أبو الضباع يعرج، وأم الضباع تزحف للمخرج. وكانت تدفعه عن نفسها بكل ما أوتيت من حول، فيسقط مترنحاً بلا طول، فتلقي في وجهه ما تتحصل عليه باليدين، وتركله بالرجلين وتصفعه بالكفين. وهي على ما فيه من ألم المخاض والعراك تصرخ بأعلى صوتها حتى سقطت بلا حراك. <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><font color="#000000"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'">ثم مرت بعض لحظات من الصمت الرهيب، قطعه صوت صراخ وبكاء ونحيب، ولم يكن لأم الضباع ولا لزوجها، بل كان لذلك المولود العجيب، الذي نجا من كل تلك الملمات، وفر من جميع المناوشات واللكمات، وتمكن من تجنب الركلات واللعنات، وخرج إلى الحياة دون مساعدة من قابلة أو طبيب، فأقسم الوالدان -في نفس واحد- ليسميانه .... "<font color="#ff0000">ذيب</font>".</span></b><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"> <p></p></span></b></font></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><font color="#000000"><font color="#ff0000">وللمقامة بقية ..... إن كان في العمر "شوية"</font><img alt=" " src="http://www.wataonline.net/site/uploads/smil3dbd4e4c2e742.gif" /><img alt=" " src="http://www.wataonline.net/site/uploads/smil3dbd4e5e7563a.gif" /><img alt=" " src="http://www.wataonline.net/site/uploads/smil3dbd4e4c2e742.gif" /><img alt=" " src="http://www.wataonline.net/site/uploads/smil3dbd4e5e7563a.gif" /></font></span></b></p>
    د. أحـمـد اللَّيثـي
    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

    فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

    تعليق

    • عبدالرحمن السليمان
      عضو مؤسس، أستاذ جامعي
      • May 2006
      • 5732

      #3
      _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

      <strong><font size="5">حياك الله أخي أحمد، <font color="#ff0000">فهذا الذئب من ذلك الضبع</font>!<br /><br />وانتهز هذه الفرصة لأبارك لك ولنفسي ولجميع الأعضاء بهذا الحراك النوعي الذي يشهده موقعنا المبارك، فلقد تجاوز عدد الزيارات لموقعنا هذا اليوم 3.100 زيارة، واليوم لم ينقض بعد! ولا يمر يوم إلا والأعضاء الجدد ينضمون إلى الجمعية الرصينة زمراً زمراً. <br />فهنئيا لنا جميعا.</font></strong>

      تعليق

      • JHassan
        عضو مؤسس، مترجم مستقل
        • May 2006
        • 1295

        #4
        RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

        <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0in 0in 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0in 0in 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw">ما أكثر ما ينوب النساء من الرجال أمثال أبي الضباع، لكن ليس كل مشاع، ولا المراكب إليه مشراع.. وليس كل شيء يقال، فلكل مقام مقال. أما أم الضباع، فكان الله في عونها، وبلقمتها هنأها، وعلى مصيبتها آجرها.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0in 0in 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw">لكن والحق يقال، ليس كل الرجال مثل أبي الضباع، لأن فيهم من هو أشنع، وبالكلمات والحركات أفظع. وفي المقابل، نجد فيهم الكيس اللين، العادل الفطن، الذي لا يأتي من ورائه الكمد والحزَن... أما النساء، فحدث ولا حرج، لكن دون هرج ومرج!!!... فمنهن سليطة اللسان، قوية البنيان، لن ينقذ زوجها منها إلا الكريم المنان... ومنهن الذكية الأديبة، الفطنة اللبيبة، العالمة الأريبة. لأوامر زوجها أطاعت، وعلى ماله حافظت. إن رآها سرته، وفي نفسها إن غاب عنها حفظته.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0in 0in 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw">فسبحان خالق الطبائع والأنفس، وما الليل عليه عسعس، وما الصبح عليه تنفس.<p></p></span></b></p><b><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw; mso-ascii-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-hansi-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-bidi-language: ar-sa">ولا نزال يا صاحب المقامة في انتظار البقية، مع دعائنا بأن يطيل الله في عمرك "شوية".</span></b>
        جميلة حسن
        وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
        فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

        تعليق

        • ahmed_allaithy
          رئيس الجمعية
          • May 2006
          • 3969

          #5
          RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

          <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><font color="#ff0000">الجزء الثاني<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">ولما انقضت صدمة الميلاد، استعاد أبو الضباع ما بقي من وعيه، وعاد إلى سابق عهده، فنهض متكئاً على رجل وذراع، وهو يئن من الأوجاع، ويلعن الليلة الذي رأى فيها أم الضباع. وملأ نفسه غيظاً من جديد صراخ الطفل الوليد، فقام يهرول إليه ويلوح بكلتا يديه، ويصرخ فيه ويقول:<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 36pt 0pt 0cm; direction: rtl; text-indent: -18pt; unicode-bidi: embed; text-align: right; mso-list: l0 level1 lfo1; tab-stops: list 36.0pt"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span style="font-size: 18pt; mso-ansi-language: en-us; mso-bidi-font-family: &quot;times new roman&quot;"><span style="mso-list: ignore">-<span style="font: 7pt &quot;times new roman&quot;">      </span></span></span></b><span dir="rtl"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">اصمت يا ابن بائعة الهوى، فأمك بنت كذا وكذا -مما يخجل من ذكره اللسان، ويغضب ربنا الديان). إنك لست من صلبي، فخذ بكائك عني، وإني ورب البيت عنكما مستغني.</span></b></span><span dir="ltr" style="font-size: 18pt; mso-ansi-language: en-us"><p></p></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">واجتمع الجيران على الضجيج، كطواف البيت من الحجيج. ودخلت منهم امرأة على أم الضباع تعينها ومن عثرتها تقيلها. وإذا هي تساعدها إذ نظرت إلى وجه "ذيب"، فشهقت وأفلت منها لسانها وقالت: "غريب عجيب! سحنته وسحنة أبي الضباع كالفرق بين السماء والقاع!"<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">فقالت أم الضباع مسرعة: "اصمتي يا امرأة."<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">فقالت الجارة: "والله لست من الذنب مبرأة."<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">فازداد في نفس أبي الضباع السعار، وأخذ يسب الجارة والجار، ثم سحب قضيباً من الحديد كان بجواره وهم بضرب الوليد وتحطيم أسراره، فاندفعت أم الضباع بغير وعي لتقيه عصا المعصية وتحميه، فجذبت مصباحها الكهربيّ وصدت به ضربة زوجها العصبيّ، فسارت الكهرباء في أوصاله، ومزقته أشلاء فنال جزاء أفعاله. ونجا الوليد هكذا مرة بعد مرة من موت محقق كلما أعيدت الكرة.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وانتشر الخبر في "حي النسانيس" انتشار النار في الهشيم أن أبا الضباع لحق بأبيه إبليس، وأن أم الضباع أنجبت من الحرام.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">أما أبو ذيب فكان راعياً من رعاة الغنم، عيشه أقرب إلى العدم، وقد باع دينه بدنياه حين راودته أم الضباع عن نفسه، فانكفأ في المعصية على وجهه. (ونسأل الله لنا ولكم السلامة يوم الحسرة والندامة).<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وقررت أم ذيب أن تذهب لراعيها لعله يأوي ابنها ويأويها. وما أن وقعت عينه عليها، ورأى الوليد بين يديها، حتى أطلق لساقه الريح وفر منها فرار الكبش النجيح. فقالت والغضب يرجف جسدها، والألم يعصر كبدها: "والله يا ابن الفاعلة، لأتركنه بخيمتك وإني لراحلة." وتركت الطفل في لفائفه غير عابئة بما يحل به. وفرت هي الأخرى من الراعي وابنها فرار الصحيح من المجذوم، والهانئ من المكلوم.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وتروي لنا الأخبار أن الراعي حين عاد إلى خيمته وجد الغلام في لفته يئن من الجوع، ويمص الكوع والكرسوع، فهاج وماجَ، وقال: "ما لي إليك حاجة، يا عار أمك وأبيك، فكن مع الذئاب لعلها تأويك." ثم حمل "ذيباً" إلى جوف الصحراء، وتركه يلتحف السماء. <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">ويخبرنا الرواة أن الذئاب تبنت "وليدها"، وربته الثعالب كابن لها، وأرضعته الضباع من حليبها فنشأ على هذه الحال، يفوق في دهاءه كل محتال. ينام بعين من عينيه مفتوحة، ويجهر بآثامه ولا مندوحة، ويعتدي على من شاء حسب مزاجه، ويسلب الحقوق من المغرب إلى الشروق. ولا يسلم من لسانه أحد، ولا من بطشه خانع ولا مستبد.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وهكذا عاش ذيب ابن الراعي والثعالب، ابن أبي الضباع والمثالب، ابن الضباع وأمه بنت الهوى وإشباع المآرب.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وللمقامة بقية إن كان في العمر<span style="mso-spacerun: yes">  </span>.... شوية<p></p></span></b></p>
          د. أحـمـد اللَّيثـي
          رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
          تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

          فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

          تعليق

          • JHassan
            عضو مؤسس، مترجم مستقل
            • May 2006
            • 1295

            #6
            RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

            <p align="center"><br /><img onclick="smile(this.src);" src="http://www.3rbe.com/smiles/data/10/3rbe.com_026.gif" align="middle" border="0" />    <img onclick="smile(this.src);" src="http://www.3rbe.com/smiles/data/10/3rbe.com_029.gif" align="middle" border="0" /><br /><br /><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 16pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-fareast-font-family: pmingliu; mso-fareast-language: zh-tw">لا هنَّأ الله أم الضباع باللقمة، فقد كنت أحسبها مظلومة، وبالحق مدعومة.<p></p></span></b></p><p align="center"></p>
            جميلة حسن
            وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
            فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

            تعليق

            • ahmed_allaithy
              رئيس الجمعية
              • May 2006
              • 3969

              #7
              _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

              <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><font color="#ff0000">الجزء الثالث<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><br />وعلى كل ما مر به ذيب فقد اشتهر بأنه داهية أريب، لا يشق له في السباب غبار، ولا يأبه إن التصق به عار. وكان يفخر بدناءة عيشه، وحقارة أصله وفصله، ويستغل كل فرصة سانحة ليُذَكِّر من حوله بأعماله الجانحة. فكم من مرة خدع شريفاً أمينا، ونصب لصحبه وعدوه كمينا، وغرر بمن طبعه السذاجة فأرداه في مجاهل اللجاجة. وكم من مرة لم يراع حرمة الدين فهتك العرض وسرق عرق الجبين. من استعصى عليه بالتنمر أنهت هراوتُه منه كل تذمر، ومن لم يستجب للكلام عصف به في يقظة أو منام. وكان دأبه الغدر وديدنه الطعن في الظهر. فاشتهرت عنه كل نقيصة، وكل دنيئة ورخيصة.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">ولم يكن ذيب قبيح الشكل والمنظر وإن اشتد فيه سواد القلب والمخبر. بل كان من يراه دون سابق معرفة يظن أنه رجل مألفة. ولكن جفاء طبعه، وردئ أخلاقه، وكل كلمة من فيه تفضح سوء طويته وخراب نيته.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">وفي يوم قال له صديق سوء: "ألا تعلم أن الإنسان تصرف وسلوك؟ ففعلٌ واحدُ يجعلك صعلوكاً وآخر يضعك في مصاف الملوك؟ إن جفاء طبعك ينفر الناس منك. فإن أردت خداعهم فلا تعاملهم بطبعك بل بطباعهم."<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">قال ذيب: "وما أدراك أنت يا ابن الخبيثة؟ يكفيني ذراعي لأجعل ملوك الأرض أتباعي ..."<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">فقاطعه صديقه الناصح وقال: "ألا ترغب في المزيد دون تعب ولا تعقيد؟ ألا يرضيك أن تشبع من شهوتك وتحصل على بغيتك بأقل القليل من العناء، ودون مخاطر وشقاء؟<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">قال ذيب وقد أعمل رأسه في حياته لأول مرة: "ولم لا؟"<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us">قال الصديق: "فتعال أُعَرِّفك على من ملأ الأرض ضجيجاً بنزاهته، وعلا صراخه ليخفي من نفاقه وتفاهته ما تستحي منه ديدان الأرض، وما يتضائل بجواره كل هاتك للعرض. وهو من علمني ما قلته لك حديث، فهذا معسول الكلام الذي يخفي بباطنه كل خبيث.<p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-language: en-us"><p> </p></span></b></p><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ascii-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-hansi-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-ansi-language: en-us; mso-fareast-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-fareast-language: en-us; mso-bidi-language: ar-sa">فاشرئب عنق ذيب للقاء المذكور الذي يستبدل الظلام بالنور.<br /><br />وللمقامة بقية  إن كان في العمر ... شوية.</span></b>
              د. أحـمـد اللَّيثـي
              رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
              تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

              فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

              تعليق

              • ahmed_allaithy
                رئيس الجمعية
                • May 2006
                • 3969

                #8
                مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><font color="#ff0000">الجزء الثالث <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><br />وعلى كل ما مر به ذيب فقد اشتهر بأنه داهية أريب، لا يشق له في السباب غبار، ولا يأبه إن التصق به عار. وكان يفخر بدناءة عيشه، وحقارة أصله وفصله، ويستغل كل فرصة سانحة ليُذَكِّر من حوله بأعماله الجانحة. فكم من مرة خدع شريفاً أمينا، ونصب لصحبه وعدوه كمينا، وغرر بمن طبعه السذاجة فأرداه في مجاهل اللجاجة. وكم من مرة لم يراع حرمة الدين فهتك العرض وسرق عرق الجبين. من استعصى عليه بالتنمر أنهت هراوتُه منه كل تذمر، ومن لم يستجب للكلام عصف به في يقظة أو منام. وكان دأبه الغدر وديدنه الطعن في الظهر. فاشتهرت عنه كل نقيصة، وكل دنيئة ورخيصة. <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">ولم يكن ذيب قبيح الشكل والمنظر وإن اشتد فيه سواد القلب والمخبر. بل كان من يراه دون سابق معرفة يظن أنه رجل مألفة. ولكن جفاء طبعه، وردئ أخلاقه، وكل كلمة من فيه تفضح سوء طويته وخراب نيته. <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">وفي يوم قال له صديق سوء: "ألا تعلم أن الإنسان تصرف وسلوك؟ ففعلٌ واحدُ يجعلك صعلوكاً وآخر يضعك في مصاف الملوك؟ إن جفاء طبعك ينفر الناس منك. فإن أردت خداعهم فلا تعاملهم بطبعك بل بطباعهم." <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">قال ذيب: "وما أدراك أنت يا ابن الخبيثة؟ يكفيني ذراعي لأجعل ملوك الأرض أتباعي ..." <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">فقاطعه صديقه الناصح وقال: "ألا ترغب في المزيد دون تعب ولا تعقيد؟ ألا يرضيك أن تشبع من شهوتك وتحصل على بغيتك بأقل القليل من العناء، ودون مخاطر وشقاء؟ <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">قال ذيب وقد أعمل رأسه في حياته لأول مرة: "ولم لا؟" <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us">قال الصديق: "فتعال أُعَرِّفك على من ملأ الأرض ضجيجاً بنزاهته، وعلا صراخه ليخفي من نفاقه وتفاهته ما تستحي منه ديدان الأرض، وما يتضائل بجواره كل هاتك للعرض. وهو من علمني ما قلته لك حديث، فهذا معسول الكلام الذي يخفي بباطنه كل خبيث. <p></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: right"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ansi-language: en-us"><p></p></span></b></p><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" dir="rtl" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'; mso-ascii-font-family: 'times new roman'; mso-hansi-font-family: 'times new roman'; mso-ansi-language: en-us; mso-fareast-font-family: 'times new roman'; mso-fareast-language: en-us; mso-bidi-language: ar-sa">فاشرئب عنق ذيب للقاء المذكور الذي يستبدل الظلام بالنور.<br /><br />وللمقامة بقية  إن كان في العمر ... شوية.</span></b>
                د. أحـمـد اللَّيثـي
                رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                تعليق

                • ahmed_allaithy
                  رئيس الجمعية
                  • May 2006
                  • 3969

                  #9
                  _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                  <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><font color="#ff0000">الجزء الرابع</font><br />دخل ذيب بيت "أبي الصنم"، وراحت عيناه تدوران يسرة ويمينا، واشتمَّ في البيت رائحة ألِفَتها أنفه سنينا، ثم تسربت إلى أذنيه كلمات أحس بطعمها في فمه، وشعر بوقعها في نفسه، وخالطت شغاف قلبه، فأسرع على الفورِ ليستمع إلى صاحب الصوت الجهوري، فإذا به يخطب في جماعة -واستمر خطابه ساعة- وهم يهزون رؤوسهم موافقين، وبين الحين والحين، يرفعون أكفهم مؤَمِّنين. فذكَّره هذا بحلقات الدراويش وشرْبهم المنكر والحشيش، إذ يجتمع الناس للتفقير وبينهم الغني والفقير، والكبير والحقير، والغبي والنحرير، ولابسي العمم والطراطير، وما أشبههم بنافخي الكير، فيتظاهرون بذكر رب البرية وهم أبعد عن الفطرة السوية. <br /><br />وكان مما استجاب له حسه وتمايلت له نفسه قول أبي الصنم:</font></span></strong><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"أنا أبو الصنم، أنا العَلَم، رب السيف والقلم، أحرك النفوس وأشحذ الهمم. أنا لكم -أحبتي- كالشمعة في الظلام، أنفض النوم وأبرئ الأسقام، وأحيي الموات وأزيل الركام. كلامي كالسحر بلسم، وأبعد الشر عنكم فنسلم، فصدقوني ولكم أقسم، فقد حججت بيت الله ثلاثة مرات، وأقمت بمنىً وارتقيت عرفات، واعتمرت بدل المرة خمسة عشر، فسمتي التدين وحسن المظهر، وقلبي نظيف وهمتي أكبر. وتعلمون أني سلس المعشر، خُلُقي التواضع ونصاعة المخبر. أعمل لأجلكم ليل نهار وقلما يقرب النوم أجفاني، ولا أفضح عنكم الأسرار وإنِ الحِمْل أعياني. فأنا أمين ابن أمين، ومن خيرة المرسلين. رسالتي رسالتكم، ومنبري ملك لكم. فلنكن جميعاً يداً واحدة على كل معتدي، نحمى الحمى من آخرٍ ومبتدي. واتخذوني قدوة فأنا الدليل وأنتمُ نعم المقتدي."<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فاشتعلت القاعة تصفيقاً، وارتفعت الأكف للسماء تحليقاً. هذا يسبح بحمده، وهذا يتمسح به، وهذا يقبِّل يديه، وهذا يعفر وجهه عند قدميه.<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">واستأنف أبو الصنم كلامه فقال:<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"تعلمون إخواني إني منكم ولكم، ويسمع صوتي الأصم والأبكم، فرسائلي يتلقفها الآلاف، لأني في الحق لا أخاف. كم زلزلت كلماتي من عروش، فاهتزت الدنمارك وبلاد بوش. وأثناء انشغالي بمقارعة أعداء الدين وأمة العرب بادرني الخونة بطعنات سال منها الدم للركب، فكنت أقاتل في جميع الجبهات وألعن الآباء منهم والأمهات، وأضربهم بحسامي بين أنين وآهات، حتى خارت قواي فسقطت سقوط الصريع، وبكيت بكاء الرضيع. ولم أجد لجروحي يداً حانية أو لآلامي نفوساً فادية؛ فانهرت وانهار معي صرحي ... وصرحكم. ولكنني كما ترون اليوم بينكم. ونسي الخونة أن عندي مناعة تحميني من كل ما يجرحني ويؤذيني. أنا أبو الصنم لو تعلمون، أنا الهرم لو تفقهون، أنا زعيم أكبر قوة عربية، أنا صرح النفوس الأبية. أنا الأمس، أنا اليوم، أنا الغد وكل حين، آهٍ آهِ يا أمتي لو تذعنين! كنت يومها حققت لكم كل آمالي ... وآمالكم، وأحلامي ... وأحلامكم، وطموحاتي ... وطموحاتكم. فبيننا قاسم مشترك، وواقعي وواقعكم مشتبك، فأنا أشعر بنبضكم، وبغيتي بغيتكم، وأعلم منكم أنك تريدون ما أريد، وشعاري يا قومِ هل من مزيد؟"<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">وثانية هاجت القاعة وماجت، وعلت التصفيقات وازدادت، وارتفع الشعار تلو الشعار: "الحياة للزعيم، وللخونة العار، تفديك نفوسنا من الأشرار، قدنا يا دليل لجنة أو نار." "الحق ما نطقت به شفتاك، نحميك في المكره هنا وهناك، الكل شيطان وأنت الملاك." "هوِّن عليك وخض يا زعيم، سنسحق لأجلك كل لئيم، فأنت الجنة، أنت النعيم." "أشِر علينا وقل سنطيع، فأنت الراعي ونحن القطيع، فسقنا ومُرْنا وبعنا بريع.<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فانتشى أبو الصنم وأخذ يكمل خطبته العصماء في حشده المغَيَّب المعطاء فقال:<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"أريد منكم -وأنتم أهل الكرم والجود- أن تعطوني بلا حدود، وأن تطلقوا يدي فلا قيود، وأن تخرجوا من جيوبكم وخزائنكم ما تجود به أنفسكم ... وإن أبت ذلك عقولكم وضمائركم؛ فأنا أعلم منكم بالصواب، وأمور التخطيط والحساب. ولتنشروا بين أهل الأرضين السبع، وأصحاب الأموال وكل مصدر ونبع: أنني هنا مدافع عن كل حق لهم، أتحدث بلسانهم وإن لم يختاروني، فأنا الزعيم الملهم وإن سبني الخونة أو شتموني. أنا الحاضر أنا المستقبل، أنا غطاءٌ عليكم مُسبَل، أنا أبو النور وإن كبلوني، أنا الطريق وإن خذلوني. أين أيام الرشيد هارون؟ أين أيام ابنه المأمون؟<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">ها أنا ذا أنادي منذ سنوات -وسأظل هكذا حتى الوفاة- وكأن حديثي موجه لأموات! حلمي من البنايات عمارة، طوابقها تعلو تارة وتارة، ومكتب لي في الصدارة. وأموال تنسكب من فوقي وتحتي، ومن كل جانب، من متبرع ومعطٍ وواهب، ولا يسائلني أحد ماذا أنفقت، ولا فيما أخذت، ولا من أعطيت، ولا ماذا وضعت بجيبك وأخفيت. كلكم تعلمون أني أهل للثقة ورمز للعفاف، ورغبتي في نفعكم خالطت مني الشغاف، لا أعرف الهضم ولا الضيم ولا الإسفاف.<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">وككل صاحب دعوة ومدافع عن قضية تتناوبني السهام من كل عربي وعربية لا أصل لهم سوى الدناءة والوضاعة ، ولا يعرفون سوى الفاقة والمجاعة، ويلفقون حولي كل نقيصة وإشاعة، وأنا السيد بينكم، ولي تجب الطاعة. يقول الوشاة عني أني "كذاب أشر"، كذبوا وحقت عليهم اللعنات في حياتهم وبعد الممات. قالوا "أقول كلاما ثم أغيره، وأقسم اليوم على شيء ثم أحوله" خسئوا، أولئك أبناء الأفاعي، وخابت منهم المساعي. ويقولون "سارق ومحتال، أغرر بالسذج طمعاً في الجاه والمال" خسروا وانقطعت منهم الأنفس والأقوال. إنهم –أحبتي- يحسدونني على كل نجاح، ويملئون الدنيا بصخبهم والصياح، وليس لهم سوى الدعاء عليهم من المغرب للصباح، فليموتوا بغيظهم، وليلقوا حتفهم في كل ساح. إنهم شرذمة من الخونة الحاقدين، الموتورين الحاسدين، لنعمتي من المنكرين، ولتضحياتي من القالين، فليذهبوا إلى الجحيم، إلى الشيطان الرجيم، إلى مقام إبليس اللعين ...<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فهتف الجمع من الحاضرين "آمين أمين، يا منقذ الضآلين، ومرشد الحائرين، ويا زعيم المغبونين، وقاهر الظالمين، أنت صوت الحق والإباء، ورمز المحبة والإخاء، بالروح والدم نفديك، وبالعطر والورد نرميك، وعلى كل ما فعلت نحييك. فنحن -إن لم تكن- بلا معنى، نتيه حيارى وليس سواك يرشدنا."<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فقاطعهم أبو الصنم وهو يشعر أنه على قمة الهرم، وأبت نفسه إلا المزيد، فانتقل إلى التهديد والوعيد، وقال:<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"إني قد تعبت يا إخواني، وهذا الحمل أعياني، فإن لم تكن منكم المعونة المادية، والمبالغ النقدية فهاهي استقالتي أقدمها إليكم فاقبلوها، ورسالتي قد علمتموها ووعيتموها ....."<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فقاطعه بلا وعي الحضور، ورددوا دون فكر أو شعور: "أنت العلم، أنت الهرم، أنت المسيِّر أنت الصنم. أنت السرور وأنت الحبور وأنت الجابرُ كلَّ الكسور. أنت الزعيم وأنت العظيم وأنت الرمز وأنت الكريم. أنت الهادي وأنت الحادي وأنت الدليل في كل واد. أنت النجم وأنت الحلم وأنت الحقيقة ولست الوهم. أنت الصبيح وأنت المليح وأنت الرمز لكل صحيح ."<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">وارتجت القاعة بالهتافات مدوية، بلغات عربية وغير عربية. وأبو الصنم يلوح بذراعيه، ويقفز في الهواء ويهز رجليه، ويطلب منهم السكوت فلديه المزيد من كلام التوت والنبوت.<p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><font color="#660000"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional="">وللمقامة بقية إن كان في العمر ... شوية.</span></strong><span dir="ltr" style="font-size: 18pt"><p></p></span></font></p>
                  د. أحـمـد اللَّيثـي
                  رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                  تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                  فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                  تعليق

                  • ahmed_allaithy
                    رئيس الجمعية
                    • May 2006
                    • 3969

                    #10
                    مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                    <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><font color="#ff0000">الجزء الرابع</font></font><font color="#0000ff"><br />دخل ذيب بيت "أبي الصنم"، وراحت عيناه تدوران يسرة ويمينا، واشتمَّ في البيت رائحة ألِفَتها أنفه سنينا، ثم تسربت إلى أذنيه كلمات أحس بطعمها في فمه، وشعر بوقعها في نفسه، وخالطت شغاف قلبه، فأسرع على الفورِ ليستمع إلى صاحب الصوت الجهوري، فإذا به يخطب في جماعة -واستمر خطابه ساعة- وهم يهزون رؤوسهم موافقين، وبين الحين والحين، يرفعون أكفهم مؤَمِّنين. فذكَّره هذا بحلقات الدراويش وشرْبهم المنكر والحشيش، إذ يجتمع الناس للتفقير وبينهم الغني والفقير، والكبير والحقير، والغبي والنحرير، ولابسي العمم والطراطير، وما أشبههم بنافخي الكير، فيتظاهرون بذكر رب البرية وهم أبعد عن الفطرة السوية. <br /><br />وكان مما استجاب له حسه وتمايلت له نفسه قول أبي الصنم:</font></span></strong><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#0000ff">"أنا أبو الصنم، أنا العَلَم، رب السيف والقلم، أحرك النفوس وأشحذ الهمم. أنا لكم -أحبتي- كالشمعة في الظلام، أنفض النوم وأبرئ الأسقام، وأحيي الموات وأزيل الركام. كلامي كالسحر بلسم، وأبعد الشر عنكم فنسلم، فصدقوني ولكم أقسم، فقد حججت بيت الله ثلاثة مرات، وأقمت بمنىً وارتقيت عرفات، واعتمرت بدل المرة خمسة عشر، فسمتي التدين وحسن المظهر، وقلبي نظيف وهمتي أكبر. وتعلمون أني سلس المعشر، خُلُقي التواضع ونصاعة المخبر. أعمل لأجلكم ليل نهار وقلما يقرب النوم أجفاني، ولا أفضح عنكم الأسرار وإنِ الحِمْل أعياني. فأنا أمين ابن أمين، ومن خيرة المرسلين. رسالتي رسالتكم، ومنبري ملك لكم. فلنكن جميعاً يداً واحدة على كل معتدي، نحمى الحمى من آخرٍ ومبتدي. واتخذوني قدوة فأنا الدليل وأنتمُ نعم المقتدي." </font><p><font color="#0000ff"></font></p></span></strong></p><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#0000ff">فاشتعلت القاعة تصفيقاً، وارتفعت الأكف للسماء تحليقاً. هذا يسبح بحمده، وهذا يتمسح به، وهذا يقبِّل يديه، وهذا يعفر وجهه عند قدميه. </font><p><font color="#0000ff"></font></p></span></strong></p><p></p><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><p></p></font></span></strong><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><p></p></font></span></strong><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><font color="#660000"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><br />وللمقامة بقية إن كان في العمر ... شوية.</span></strong></font></p>
                    د. أحـمـد اللَّيثـي
                    رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                    تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                    فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                    تعليق

                    • ahmed_allaithy
                      رئيس الجمعية
                      • May 2006
                      • 3969

                      #11
                      مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                      <strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">واستأنف أبو الصنم كلامه فقال: </font><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p></p><p><font color="#660000"></font></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"تعلمون إخواني إني منكم ولكم، ويسمع صوتي الأصم والأبكم، فرسائلي يتلقفها الآلاف، لأني في الحق لا أخاف. كم زلزلت كلماتي من عروش، فاهتزت الدنمارك وبلاد بوش. وأثناء انشغالي بمقارعة أعداء الدين وأمة العرب بادرني الخونة بطعنات سال منها الدم للركب، فكنت أقاتل في جميع الجبهات وألعن الآباء منهم والأمهات، وأضربهم بحسامي بين أنين وآهات، حتى خارت قواي فسقطت سقوط الصريع، وبكيت بكاء الرضيع. ولم أجد لجروحي يداً حانية أو لآلامي نفوساً فادية؛ فانهرت وانهار معي صرحي ... وصرحكم.<br /> <br />ولكنني كما ترون اليوم بينكم. ونسي الخونة أن عندي مناعة تحميني من كل ما يجرحني ويؤذيني. أنا أبو الصنم لو تعلمون، أنا الهرم لو تفقهون، أنا زعيم أكبر قوة عربية، أنا صرح النفوس الأبية. أنا الأمس، أنا اليوم، أنا الغد وكل حين، آهٍ آهِ يا أمتي لو تذعنين! كنت يومها حققت لكم كل آمالي ... وآمالكم، وأحلامي ... وأحلامكم، وطموحاتي ... وطموحاتكم. فبيننا قاسم مشترك، وواقعي وواقعكم مشتبك، فأنا أشعر بنبضكم، وبغيتي بغيتكم، وأعلم منكم أنك تريدون ما أريد، وشعاري يا قومِ هل من مزيد؟" </font><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p></p><p><font color="#660000"></font></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><font color="#660000"></font><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p></p><p><font color="#660000"></font></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><br /><font color="#660000">وثانية هاجت القاعة وماجت، وعلت التصفيقات وازدادت، وارتفع الشعار تلو الشعار: "الحياة للزعيم، وللخونة العار، تفديك نفوسنا من الأشرار، قدنا يا دليل لجنة أو نار." "الحق ما نطقت به شفتاك، نحميك في المكره هنا وهناك، الكل شيطان وأنت الملاك." "هوِّن عليك وخض يا زعيم، سنسحق لأجلك كل لئيم، فأنت الجنة، أنت النعيم." "أشِر علينا وقل سنطيع، فأنت الراعي ونحن القطيع، فسقنا ومُرْنا وبعنا بريع.</font> <p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><br />انتشى أبو الصنم وأخذ يكمل خطبته العصماء في حشده المغَيَّب المعطاء فقال: </p></font></span></strong></p></font></span></strong><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"أريد منكم -وأنتم أهل الكرم والجود- أن تعطوني بلا حدود، وأن تطلقوا يدي فلا قيود، وأن تخرجوا من جيوبكم وخزائنكم ما تجود به أنفسكم ... وإن أبت ذلك عقولكم وضمائركم؛ فأنا أعلم منكم بالصواب، وأمور التخطيط والحساب. ولتنشروا بين أهل الأرضين السبع، وأصحاب الأموال وكل مصدر ونبع: أنني هنا مدافع عن كل حق لهم، أتحدث بلسانهم وإن لم يختاروني، فأنا الزعيم الملهم وإن سبني الخونة أو شتموني. أنا الحاضر أنا المستقبل، أنا غطاءٌ عليكم مُسبَل، أنا أبو النور وإن كبلوني، أنا الطريق وإن خذلوني. أين أيام الرشيد هارون؟ أين أيام ابنه المأمون؟ <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">ها أنا ذا أنادي منذ سنوات -وسأظل هكذا حتى الوفاة- وكأن حديثي موجه لأموات! حلمي من البنايات عمارة، طوابقها تعلو تارة وتارة، ومكتب لي في الصدارة. وأموال تنسكب من فوقي وتحتي، ومن كل جانب، من متبرع ومعطٍ وواهب، ولا يسائلني أحد ماذا أنفقت، ولا فيما أخذت، ولا من أعطيت، ولا ماذا وضعت بجيبك وأخفيت. كلكم تعلمون أني أهل للثقة ورمز للعفاف، ورغبتي في نفعكم خالطت مني الشغاف، لا أعرف الهضم ولا الضيم ولا الإسفاف. <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">وككل صاحب دعوة ومدافع عن قضية تتناوبني السهام من كل عربي وعربية لا أصل لهم سوى الدناءة والوضاعة ، ولا يعرفون سوى الفاقة والمجاعة، ويلفقون حولي كل نقيصة وإشاعة، وأنا السيد بينكم، ولي تجب الطاعة. يقول الوشاة عني أني "كذاب أشر"، كذبوا وحقت عليهم اللعنات في حياتهم وبعد الممات. قالوا "أقول كلاما ثم أغيره، وأقسم اليوم على شيء ثم أحوله" خسئوا، أولئك أبناء الأفاعي، وخابت منهم المساعي. ويقولون "سارق ومحتال، أغرر بالسذج طمعاً في الجاه والمال" خسروا وانقطعت منهم الأنفس والأقوال. إنهم –أحبتي- يحسدونني على كل نجاح، ويملئون الدنيا بصخبهم والصياح، وليس لهم سوى الدعاء عليهم من المغرب للصباح، فليموتوا بغيظهم، وليلقوا حتفهم في كل ساح. إنهم شرذمة من الخونة الحاقدين، الموتورين الحاسدين، لنعمتي من المنكرين، ولتضحياتي من القالين، فليذهبوا إلى الجحيم، إلى الشيطان الرجيم، إلى مقام إبليس اللعين ... <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فهتف الجمع من الحاضرين:<br /> "آمين آمين، يا منقذ الضآلين، ومرشد الحائرين، ويا زعيم المغبونين، وقاهر الظالمين.<br /> أنت صوت الحق والإباء، ورمز المحبة والإخاء.<br /><br />بالروح والدم نفديك، وبالعطر والورد نرميك، وعلى كل ما فعلت نحييك.<br /><br />فنحن -إن لم تكن- بلا معنى، نتيه حيارى وليس سواك يرشدنا." <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><p></p></font></span></strong><p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><font color="#660000"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""></span></strong></font></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#ff0000">وللمقامة بقية إن كان في العمر ... شوية.</font></span></strong></p>
                      د. أحـمـد اللَّيثـي
                      رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                      تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                      فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                      تعليق

                      • ahmed_allaithy
                        رئيس الجمعية
                        • May 2006
                        • 3969

                        #12
                        _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                        <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فقاطعهم أبو الصنم وهو يشعر أنه على قمة الهرم، وأبت نفسه إلا المزيد، فانتقل إلى التهديد والوعيد، وقال: <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">"إني قد تعبت يا إخواني، وهذا الحمل أعياني، فإن لم تكن منكم المعونة المادية، والمبالغ النقدية، والهدايا السخية، والتبرعات الذهبية، والعملات الفضية، <font color="#ff0000">فهاهي استقالتي أقدمها إليكم فاقبلوها،</font> ورسالتي قد علمتموها ووعيتموها، وليس المال لمصلحة شخصية، أو فائدة عَرَضية، بل هي لمنفعتكم الحالية والمستقبلية، فأنا الأمين المؤتمن، ونزاهتي بلا حدود أو ثمن ....." <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000">فقاطعه بلا وعي الحضور، ورددوا دون فكر أو شعور:<br /> "أنت العلم، أنت الهرم، أنت المسيِّر أنت الصنم.<br /> <br />أنت السرور وأنت الحبور وأنت الجابرُ كلَّ الكسور.<br /> <br />أنت الزعيم وأنت العظيم وأنت الرمز وأنت الكريم.<br /> <br />أنت الهادي وأنت الحادي وأنت الدليل في كل واد.<br /> <br />أنت النجم وأنت الحلم وأنت الحقيقة ولست الوهم.<br /> <br />أنت الصبيح وأنت المليح وأنت الرمز لكل صحيح ." <p></p></font></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><p><font color="#660000"></font></p></span></strong></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><strong style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: " arabic??="" traditional=""><font color="#660000"><br />وارتجت القاعة بالهتافات مدوية، بلغات عربية وغير عربية. وأبو الصنم يلوح بذراعيه، ويقفز في الهواء ويهز رجليه، ويطلب منهم الهدوء والسكوت فلديه المزيد من كلام التوت والنبوت. <p></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><font size="5"><font color="#ff0000"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; color: #660000; mso-bidi-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt">وللمقامة بقية إن كان في العمر ... شوية.</span></b><span lang="AR-SA" style="mso-bidi-font-family: &quot;times new roman&quot;; mso-bidi-font-weight: normal; mso-bidi-font-size: 12.0pt"><p></p></span></font></font></p></font></span></strong></p>
                        د. أحـمـد اللَّيثـي
                        رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                        تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                        فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                        تعليق

                        • ahmed_allaithy
                          رئيس الجمعية
                          • May 2006
                          • 3969

                          #13
                          _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                          <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#000000">أردف أبو الصنم قائلاً:<br /><p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#000000"><br />تعلمون أني في التواضع آية، وليس لي فيما عند الناس غاية، لا أحب اللف والدوران، ولا الخوض فيما يكون وكان. ولذا أحب أن أشكركم على التحامكم خلف زعيمكم وإمامكم. ومن الناس من يسعى لشرف المراتب فيدق الأبواب، ومنهم -مثلي- من تشرُف به المسميات والألقاب. فاجتماعكم على منحي درجة الدكفوخية إنما هو تعبير صريح عما في نفوسكم الأبية، من محبة وكرامة وطنية. وأعدكم من الآن وقد أضفتم لاسمي لقب دكفوخ، أن أستمر في سياسة مسح الجوخ، وملاحقتكم بالرسائل ووجع النافوخ، على البريد الإليكتروني والناسوخ، والهاتف الجوال والفاسوخ، ولو كنتم في جبال الألب أو تعيشون بكوخ، أو بالشانزليزيه أو مجاهل طوخ، فأنتم مني وأنا منك، ومن يدوخ يدوخ.<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><p><strong><font color="#000000" size="5"> </font></strong></p></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#000000">ولكنني إخواني وربعي وعشيرتي، ومصدر إلهامي ومنبع قوتي لا يمكن أن أقبل أن أكون دكفوخاً إلا ... إذا أقسم برب السماء والملة أن هذه رغبتم الصادقة لقلوب الحاسدين حارقة، وتوقعون جميعاً بأسمائكم وألقابكم على شهادة الدكفوخية، التي هي أعلى شهادة على الكرة الأرضية، لأنها صدرت منكم وأنتم تبلغون السماء طولا، وأنتم النخبة والطليعة الأولى لأهل الفكر والعقول، والنُهى والعلم الأصيل والمنقول.<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><p><strong><font color="#000000" size="5"> </font></strong></p></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#000000">فسرت في القوم مشاعر الحماسة، وعادوا يهتفون لصاحب المقام والرياسة، واختلطت الألسن الفصيحة والعامية، وامتلأت القاعة بشعارات مدوية:<br /><p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#ff0000"><br />يا رئيسنا يا كبير حرك صابعك بالتأشير واحنا بنجري عليك ونطير<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#0000ff">يا زعيمنا يا فانوس، يا مقارع الهكسوس، انت السيف والدبوس<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#ff0000">سير سير واحنا معاك، نحمي ضهرك وقفاك<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#0000ff">صول صول ع الأعادي برجليك والأيادي والغربان والحدادي <p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#ff0000">يا قائدنا يا دكفوخ ع البذورة والشيوخ انت تلف واحنا ندوخ.<p></p></font></font></strong></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><p><strong><font color="#000000" size="5"> </font></strong></p></span></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="margin: 0cm 0cm 0pt"><span lang="AR-SA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;; mso-ansi-font-size: 12.0pt"><strong><font size="5"><font color="#000000">وللمقامة بقية إن كان في العمر .... شوية<p></p></font></font></strong></span></p><p><strong><font color="#000000" size="5"></font></strong></p>
                          د. أحـمـد اللَّيثـي
                          رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                          تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                          فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                          تعليق

                          • ahmed_allaithy
                            رئيس الجمعية
                            • May 2006
                            • 3969

                            #14
                            _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                            <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b style="mso-ansi-font-weight: normal"><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#000000">قال أبو الصنم، شاحذ الهمم:<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#000000">"إخواني الأعزاء، وأتباعي الأوفياء: تغيبون عني ولا أغيب، وأقبل منكم ربعي والغريب، وتعلمون أنكم قبلي كنتم بلا وطن، مشتتون في الأرض جاثمون في العطن. كنتم –وكلنا نعلم- بلا هوية، تعيشون عيشة رزية، مهانون من كل شقي وشقية. فمددت إليكم يدي وانتشلتكم انتشالا من الحضيض وأزلت عنكم الأوحال. ولم أبال أكنتم من أهل العقول أم الجنون، أو إلى أي مذهب أو دين تنتمون، فيد النبي تمتد إلى كل شارع وحارة، فأنا أعشق اليهود وأوالي النصارى، وأصانع العلمانيين تارة وأهل الدين تارة. وأنافق أصحاب الأموال والعقول، وتجار الماشية والعجول، وعلماء اللغة والفحول، ومن كان نجمهم في صعود وبلا أفول. على يديَّ تُصنع المعجزات، وينبت كلامي في صحراء عقولكم النبات. أنا الغيث والمطر، أنا المبتدى والخبر، أنا البَرَد في قلب السحاب، أنا النبع إذا ما القطر غاب."<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><p><font color="#000000"> </font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#000000">ثم أخذته الحماسة الفائرة، فشمر بنطاله وأرخى أساوره، وأخذ يدور بنفسه في دائرة، ويقفز قفز القرود الحائرة، وبأعلى صوته راح ينعق كالغراب، كمن مسته الشياطين أو عضته الكلاب، فكان مما قال: <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#000000">"إننا هنا مجتمعون كما تعلمون؛ لتحقيق ثورة نهضوية، ثقافية وتاريخية، وأنا من الخندق الأول أصيح كالأرنب المسلوخ أو الطير الذبيح: يا أمة الضاد هل تسمعين صياحي؟ هل تسمعين شكوتي ونباحي؟ أولول عليك ليل نهار، أموء كقط وأنهز كفار ...<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><p><font color="#000000"> </font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#0000ff">وهنا نهض ذيب وانتصب قائما، وهرول إلى الطريق هائما، وهو يقول "تالله مالي بهذا الخبيث من طاقة، وما بي ما به وأصحابه من حماقة. ولكنني اليوم أدركت أني ذا شرف؛ فهذا اللئيم منحرف، وأصحابه بلهى يستحقون ما يحيق بهم من هذا المجنون. لو أن له قلبي وجناني، ولي لسانه دون لساني، لكنا في الأرض جباريْن، ولقي على أيدينا كل مخالف الحَيْن. ولكني أحمد الله في سمائه أنني لست كهذا الرجل في غبائه. فيالله كم في الناس من عجب، وكم فيهم من لقيط القول مضطرب." <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><p><font color="#000000"> </font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#660000">يقول الراوي: عاد ذيب إلى أرضه وماله، ولم يلبث أن أشتد في جبروته، وأكثر من ترحاله. ثم استقر في المدينة، وعاش بين أهلها، فزادها وحلاً على وحلها. وأصبح بعد سماعه أبا الصنم الظلوم صاحب فلسفة وهو الغشوم: إن كان الناس بأبي الصنم معجبين، فهم على نعمة الله ناقمين، ولرحمته غير مستحقين. فهذه الحماقة التي أعيت من يداويها، وهي أولى بالتراب أن يواريها. فإن خدعتهم عن أنفسهم وأموالهم فيئا، فهذا ورب البيت حالهم لم أزد فيه شيئا.<p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><p><font color="#000000"> </font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: &quot;traditional arabic&quot;"><font color="#ff0000">فسبحان من جعل من ذيب الدنايا حكيما، يفتي في الخبيث، ويبررالحقير اللئيما. ونسأله أن يجعل سيرنا مستقيما، وأن يكون علينا في الدنيا ستارا، وفي الآخرة حليما.</font></span></b></p>
                            د. أحـمـد اللَّيثـي
                            رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                            تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                            فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                            تعليق

                            • ahmed_allaithy
                              رئيس الجمعية
                              • May 2006
                              • 3969

                              #15
                              _MD_RE: مقامة ليثية (3): ذيب بن أبي الضباع

                              <p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">قال أبو الصنم، شاحذ الهمم: <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">"إخواني الأعزاء، وأتباعي الأوفياء: تغيبون عني ولا أغيب، وأقبل منكم ربعي والغريب، وتعلمون أنكم قبلي كنتم بلا وطن، مشتتون في الأرض جاثمون في العطن. كنتم –وكلنا نعلم- بلا هوية، تعيشون عيشة رزية، مهانون من كل شقي وشقية. فمددت إليكم يدي وانتشلتكم انتشالا من الحضيض وأزلت عنكم الأوحال. ولم أبال أكنتم من أهل العقول أم الجنون، أو إلى أي مذهب أو دين تنتمون، فيد النبي تمتد إلى كل شارع وحارة، فأنا أعشق اليهود وأوالي النصارى، وأصانع العلمانيين تارة وأهل الدين تارة. وأنافق أصحاب الأموال والعقول، وتجار الماشية والعجول، وعلماء اللغة والفحول، ومن كان نجمهم في صعود وبلا أفول. على يديَّ تُصنع المعجزات، وينبت كلامي في صحراء عقولكم النبات. أنا الغيث والمطر، أنا المبتدى والخبر، أنا البَرَد في قلب السحاب، أنا النبع إذا ما القطر غاب." <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">ثم أخذته الحماسة الفائرة، فشمر بنطاله وأرخى أساوره، وأخذ يدور بنفسه في دائرة، ويقفز قفز القرود الحائرة، وبأعلى صوته راح ينعق كالغراب، كمن مسته الشياطين أو عضته الكلاب، فكان مما قال: <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#000000">"إننا هنا مجتمعون كما تعلمون؛ لتحقيق ثورة نهضوية، ثقافية وتاريخية، وأنا من الخندق الأول أصيح كالأرنب المسلوخ أو الطير الذبيح: يا أمة الضاد هل تسمعين صياحي؟ هل تسمعين شكوتي ونباحي؟ أولول عليك ليل نهار، أموء كقط وأنهز كفار ... <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#0000ff">وهنا نهض ذيب وانتصب قائما، وهرول إلى الطريق هائما، وهو يقول "تالله مالي بهذا الخبيث من طاقة، وما بي ما به وأصحابه من حماقة. ولكنني اليوم أدركت أني ذا شرف؛ فهذا اللئيم منحرف، وأصحابه بلهى يستحقون ما يحيق بهم من هذا المجنون. لو أن له قلبي وجناني، ولي لسانه دون لساني، لكنا في الأرض جباريْن، ولقي على أيدينا كل مخالف الحَيْن. ولكني أحمد الله في سمائه أنني لست كهذا الرجل في غبائه. فيالله كم في الناس من عجب، وكم فيهم من لقيط القول مضطرب." <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#660000">يقول الراوي: عاد ذيب إلى أرضه وماله، ولم يلبث أن أشتد في جبروته، وأكثر من ترحاله. ثم استقر في المدينة، وعاش بين أهلها، فزادها وحلاً على وحلها. وأصبح بعد سماعه أبا الصنم الظلوم صاحب فلسفة وهو الغشوم: إن كان الناس بأبي الصنم معجبين، فهم على نعمة الله ناقمين، ولرحمته غير مستحقين. فهذه الحماقة التي أعيت من يداويها، وهي أولى بالتراب أن يواريها. فإن خدعتهم عن أنفسهم وأموالهم فيئا، فهذا ورب البيت حالهم لم أزد فيه شيئا. <p></p></font></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><p><font color="#000000"></font></p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="rtl" style="text-justify: kashida; margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify; text-kashida: 0%"><b><span lang="AR-SA" style="font-size: 18pt; font-family: 'traditional arabic'"><font color="#ff0000">فسبحان من جعل من ذيب الدنايا حكيما، يفتي في الخبيث، ويبررالحقير اللئيما. ونسأله أن يجعل سيرنا مستقيما، وأن يكون علينا في الدنيا ستارا، وفي الآخرة حليما.</font></span></b></p>
                              د. أحـمـد اللَّيثـي
                              رئيس الجمعية الدولية لمترجمي العربية
                              تلك الدَّارُ الآخرةُ نجعلُها للذين لا يُريدون عُلُوًّا فى الأَرضِ ولا فَسادا والعاقبةُ للمتقين.

                              فَعِشْ لِلْخَيْرِ، إِنَّ الْخَيْرَ أَبْقَى ... وَذِكْرُ اللهِ أَدْعَى بِانْشِغَالِـي

                              تعليق

                              يعمل...
                              X