نظرية المؤامرة: خواطر و أسئلة و تأملات

تقليص
X
 
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • Dr-A-K-Mazhar
    ملاح
    • Nov 2007
    • 1858

    [align=center]الخلاصة من كل الشواهد[/align]

    المؤامرات موجودة في قطاعات كثيرة في دول متعددة ومن الأنشطة الفعلية للآدميين في كل زمان ومكان وباختلاف الثقافات. بمعني أن المؤامرات تقع من ثقافات على ثقافات ومن ايديولوجيات على ايديولوجيات ومن جماعات على جماعات ومن دول على دول، ويمكنك أن تجد نماذج وشواهد من مجتمعات ودول على مدار التاريخ لتأييد هذا الاستنتاج (يعتمد على كتب تاريخ ينتقيها مؤيد هذا الاستنتاج)

    وهنا يسأل الإنسان نفسه إذا كنت المؤامرات ظاهرة إلى هذا الحد، أليست المؤامرات إذن من الطبيعة البشرية، حوادث ووقائع وشواهد متكررة في بلاد مختلفة ومستمرة زمنيًا؟

    ولماذا استعمال وتكرار نظرية للمؤامرة؟ وألا يكفي استعمال لفظة أو مفردة "مؤامرة" بمعناها كما في قواميس اللغة، واعتبار المؤامرة مقبولة كملمح من سلوك البشر؟

    الاستعمال القاموسي يكفي بدلًا من نظرية

    فعل المؤامرة تخطيط في الخفاء من مجموعة غير معروفة من الأشخاص للمكاسب الشخصية أو الفئوية أو الحزبية أو للإضرار بأشخاص أو مجموعات منهم أو الإخلال بحياة وعمل واستقرار جماعات ودول للفوضى أو تغيير مكوناتها او لتحقيق مصالح شخصية أو حزبية أو فئوية.

    إذن المؤامرات في كل مكان والشواهد كثيرة وتشرح كل شيء فلماذا الزعل والشكوى من مؤامرات؟ أليست من الطبيعة البشرية ومن قضاء الله وقدره، وبالتالي المؤامرة موجودة في السلوك العام للأشخاص والجماعات وفي كل العصور والدول والثقافات والايديولوجيات!؟


    (يتبع)

    ثانيًا: الموقف غيرالمؤيد

    تعليق

    • Dr-A-K-Mazhar
      ملاح
      • Nov 2007
      • 1858

      ثانيًا: الموقف غير المؤيد


      هل المؤامرة ظاهرة “عامة" متكررة في كل التاريخ والمجتمعات والثقافات بحيث يمكن تحديدها وكشفها بوضوح ودراستها كظاهرة اجتماعية - سياسية؟

      أم
      أنها ظاهرة خاصة غير عامة تخص مجتمعات ولا تخص مجتمعات غيرها؟
      أم
      مؤامرة من ثقافات وايديولوجيات على ثقافات وايديولوجيات مخالفة؟

      أم
      أنها ظاهرة غير علمية ولا يمكن كشفها ودراستها بمناهج العلوم الاجتماعية، وتظل تعمل في الخفاء دون معرفة نوع المؤامرة ومن يتآمر على من؟ وكيف يتآمر؟ وما المكاسب التي حققها المتآمرون؟

      في هذا الجزء سأحاول قراءة الشواهد المذكورة سابقا تأييدا لمفهوم المؤامرة (غير المحدد) بعقل نقدي، واحدد معني نظرية ومؤامرة في تفسير الظواهر البشرية، وظواهر السلوك السياسية والاجتماعية في حياة الأفراد والجماعات والدول. سأعتمد على فحص وتدقيق ونقد كل الشواهد التي عرضها د. أحمد الليثي (صفحات 165 &166)

      سأعرض لكل شاهد وأحاول اعرف مصدره (صحيفة وكاتب وخلفية الكاتب ودقته في استعمال الألفاظ التي يصف بها الواقعة)، وهل ناشر الشواهد متأثر باتجاهات سياسية وحزبية أو ايديولوجية تحارب السائد في ظروف النشر، وما ظروف الواقعة؟ وهل في الخفاء أم كانت معروفة للبعض من المؤثرين في المشهد، ثم البحث عن إجابة للأسئلة:

      ما المؤامرة؟
      من يتآمر على من؟
      كيف تم التآمر؟
      من المستفيد ومن الخاسر؟
      وما المكاسب وما الاضرار؟

      (يتبع)

      تعليق

      • Dr-A-K-Mazhar
        ملاح
        • Nov 2007
        • 1858

        10 شواهد لتأييد نظرية المؤامرة



        [gdwl]
        Here are some historical examples where conspiracy theories have turned out to be true
        [/gdwl]

        [gdwl]
        Here are some more examples from the 21st century that have been substantiated or gained significant credibility

        [/gdwl]

        It is very important to understand the following


        ( not one but many) conspiracy theories
        ( true) turned out to be true
        (credible) substantiated or gained significant credibility


        Theories
        Which one

        TRUE
        and
        Credible

        Who decide that
        and
        what are the criteria to confirm or refute or validate or falsify

        For the logical deduction from many statements that describe a situation, we should be careful about the


        Validity
        and
        Soundness

        of the conclusions



        (يتبع)

        تعليق

        يعمل...