تهجير العقول العربية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
  • Aratype
    مشرف
    • Jul 2007
    • 1629

    #16
    لم يسأل أحد العقول المهاجرة عن رأيها ؟

    أليس حريًّا معرفة رأيهم أيضًأ....

    وهذه دلالة على عبثية التنظير عن هؤلاء الكتاب...

    تعليق

    • عبدالرحمن السليمان
      عضو مؤسس، أستاذ جامعي
      • May 2006
      • 5732

      #17
      المشاركة الأصلية بواسطة aratype مشاهدة المشاركة
      لم يسأل أحد العقول المهاجرة عن رأيها ؟

      أليس حريًّا معرفة رأيهم أيضًأ....

      وهذه دلالة على عبثية التنظير عن هؤلاء الكتاب...
      [align=justify]
      يكتبون عن الحديث بعاطفية وسذاجة.

      مسألة هجرة العقول أو تهجيرها مسألة متشابكة جدا يتقاطع فيها العامل السياسي بالعامل الاقتصادي والعامل الثقافي والعامل الديني والعامل الإيديولوجي .. والعقول المهاجرة التي تقضي أكثر من عشر سنوات في المهجر، أكثرها يوطن نفسه في بلاده الجديدة نهائيا، ولا يفكر بالعودة إلى وطنه الأصلي قط، اللهم إلا في الإجازات لصلة الرحم وما أشبه ذلك.

      ولا أظن، يا دكتور أسامة، أن في بلاد العرب من يهتم برأي العقول المهاجرة. وحديث المنظرين والصحفيين عاطفي غير ومنطقي ولا واقعي، ذلك أنه لم يهجر تلك العقول إلا الفساد المستشري في النظام السياسي والاقتصادي والتعليمي .. ولا يمكن الحد من هجرة العقول إلا بإصلاح الأنظمة السياسية والاقتصادية والتعليمية وغيرها.
      [/align]

      تعليق

      • Aratype
        مشرف
        • Jul 2007
        • 1629

        #18
        نعم يا عزيزي،

        القضية مؤلفة من طرفين، الأول العقل المهاجر، وهو سعيد ويجد نفسه في موطنه الجديد، والثاني المسؤول العربي، وهو يقول عن هذا العقل المهاجر، الله يسعده ويبعده.

        هناك الصحفيون والاجتماعيون والمنظرون الذين لا حول لهم ولا قوة... وهم ينظرون إلى العقل العربي المهاجر ويكتبون عنه "بحسد" ظاهره المصلحة العامة والنصيحة

        قديمة ويلعبوا غيرها...

        تعليق

        • محمد زعل السلوم
          عضو منتسب
          • Oct 2009
          • 746

          #19
          اللي يروح الله لايردوا ويسهل عليه

          الدكتور اسامة
          القضية ليست تنظير
          انها تعبير عن حالة فشل بسياسات الدول العربية
          فضلا عن الاحباط العام بهذه الدول
          وعلى العموم اللي يروح الله لا يردوا
          ويسهل عليه
          هذه نظرتنا بصراحة فالقضية ليست حسد وتعبيري الأخير تعبير عن سلبية موقفنا حتى كشعوب لأنه فالج لا تعالج
          وبالنهاية ستقوم اوروبا بطردهم
          لاتدري قد تعود محاكم التفتيش في هذه الدول الغربية
          وكما قال هارون الرشيد ذات يوم
          ايتها الغيمة اينما ذهبت فخراجك عائد الي
          ولكن هذه المرة بعصرنا لن يعود الا خراجك للغيمة ولكن دون حرف الكاف
          والسؤال هل فعلا الدول العربية لديها وقت للتفكير بالعقول المهاجرة
          لا أعتقد
          لأن المواطن نفسه الذي بداخلها لا تنظر له الا مجرد أداة
          عموما
          أنا نقلت هذا المقال عن مجلة العربي عدد يوليو 2007
          والكاتب هو رئيس تحرير هذه المجلة العريقة

          تعليق

          • Aratype
            مشرف
            • Jul 2007
            • 1629

            #20
            أخي محمد،

            أعرف أن المقال هو من مجلة العربي، التي كانت عريقة،...

            الأنكى من ذلك، وتأكيدًا على كلامي، هو أنَّ سياسة الكويت هي من أسوء السياسات العلمية العربية، وأقول ذلك عن خبرة بهذا، فقد عملت مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي منذ 1993.

            لذلك هذا الأخ، رئيس التحرير، يحكي وهو مرتك، ولكنه عندما يريد أن يعمل شيء يعود إلى طبيعته...

            تعليق

            • محمد زعل السلوم
              عضو منتسب
              • Oct 2009
              • 746

              #21
              الدكتور ربيع

              اخي الدكتور ربيع
              والله عندما أتكلم عن قضية وأطرحها ليس لدي مصلحة مع أي أحد ولا أي جهة كانت
              يعني العرب الذين في أوروبا ليسوا جميعهم فل وياسمين
              فهم تجار مخدرات أيضا
              ولديهم دور دعارة
              عدا عالم الجريمة والقذارة والفضائح بأنواعها
              عدا التعصب أحيانا والغل والضغينة
              فالسلبيات التي عندنا في بلادنا قد تكون أقل
              المشكلة هي فشلنا بصناعة العقل العربي
              لأن عقولنا مبنية على ثقافة الهزيمة والانحطاط أصلا
              سيدي الكريم
              الاعلام الكويتي له دوره التاريخي
              وانا اقول ذلك ليس لمصلحة مع أحد
              نعم كل مؤسسة لها سلبيات وسلبيات كثيرة
              داخل او خارج العالم العربي
              ولكن القصة بمن يستطيع تلميع صورته أكثر فالغرب حتى بالدجل والكذب والنفاق يتفوق علينا
              ويسوق لذوي الياقات البيضاء
              وهم دمويين عبر التاريخ ومخادعين ولكن لا عتب عليهم لأنهم يعرفون كيف يدارون مصالحهم
              بالنسبة للعربي
              انا أقرأها منذ 21 عام
              وجمعت أكثر من 300 عدد منها
              فضلا عن مجلة الكويت ومجلة فنون
              وبالنسبة لرئيس تحريرها الحالي فقد طرح الكثير من القضايا الجيدة على مستوى العالم العربي
              عبر زاويته الهامة حديث الشهر
              طبعا العربي بشكل عام حكر لأخوتنا المصريين ولذلك تجد الطابع المصري اللبناني طاغيا عليها
              مع تنفيسات طفيفة من بقية العالم العربي
              وهو مأخذ عليها بالأعوام الأخيرة
              ولكنها وانت أعرف مني بها مدرسة
              أيضا اذاعة الكويت كانت جيدة جدا
              وكان لها برنامج نوعي بالعلوم
              وبصراحة كان لها برنامج تاريخي عن تاريخ العالم للمثل الكويتي المرجوم والشهير علي المفيدي
              فضلا عن 3 برامج أخرى كنت أتابعها تخص الشعر النبطي
              عدا عن نشرتها الاخبارية منتصف الليل والتي كنت أتابعها يوميا أيام الأزمة السورية التركية عام 1998 أو 97 كما أذكر
              وحتى مباريات سورية والكويت وخصوصا عندما تنقطع الكهرباء فأتابعها على الاذاعة قبل عصر الدش والستالايت
              يعني أنها جزء من ذاكرتي العربية
              لم أدخل معك بذاكرتي العالمية
              وقد أفادتني معلوماتها عندما دخلت المعهد العالي للفنون المسرحية قسم النقد والاخراج
              خاصة جريدة فنون النوعية
              الكويت يا عزيزي متقدمة على كثير من العرب بمجال دعم الثقافة العربية
              وهي ليست تنظيرية
              تحياتي

              تعليق

              • محمد زعل السلوم
                عضو منتسب
                • Oct 2009
                • 746

                #22
                الممثل الكويتي المرحوم حصل خطأ

                تعليق


                • #23
                  عزيزي د. عبدالرحمن السليمان ومساعدة للد. اسامة ربيع في الإجابة على سؤاله أنقل احدى مداخلاتي لها علاقة بهجرة العقول من الموضوع والرابط التالي ومن أحب الاستزادة عليه بالضغط على أحد الروابط
                  بأيِّ لُغة يُفكِّر محمد أركون وعلاء اللامي؟
                  http://www.atinternational.org/forum...ead.php?t=8210
                  http://wata1.com/vb/showthread.php?t=4895
                  http://www.nu5ba.net/vb/showthread.php?t=16498

                  أظن المقالة التالية والتي نشرتها جريدة القدس العربي توضح لماذا في عصر العولمة يجب أن نبحث عن نظام جديد لكي يكون فيه الإنسان قيمته أكبر من قيمة الورق الذي تصدره له الدولة للتعريف به لكي تقبل أن يكون مواطن فيها ولذلك الحصول على أوراق تعريفية (جواز سفر) من دولة لها حظوة في الأمم المتحدة هو الهدف وهذا هو أحد الاسباب الرئيسة في العادة الذي يدفع الشباب وخصوصا الطموح منه إلى الهجرة
                  على الأقل من أجل إيجاد حل لمشكلة هجرة العقول من الدول التي ليس لها حظوة في منظومة الأمم المتحدة إلى مشكلة الهجرة بشكل عام بالنسبة للدول صاحبة الحظوة في منظومة الأمم المتحدة، ولذلك نحن لسنا بحاجة إلى الأمم المتحدة ومنظومتها بشكل كامل ومن ضمنها جامعة الدول العربية وأفضل مثال لدينا هي جمهورية الصين الوطنية (تايوان) وسويسرا.
                  على الأقل لتوفير الأموال بسبب الأزمة الإقتصادية التي يمر بها العالم الآن
                  لإيجاد حلول لتعريف الإنسان (جواز سفر) تتناسب مع مفاهيم العولمة
                  والتي هي تتجاوز حدود الدول إن لم تكن تعمل على هدمها ليتم التعامل مع الإنسان كأنسان في عصر العولمة وليس كما هو الحال في منظومة الأمم المتحدة مجموعة ورق تصدرها جهة معترف بها من قبل الأمم المتحدة، بدون ذلك حاليا لا يتم الاعتراف حتى بدولته ناهيك عن الاعتراف بالإنسان وأي حقوق له؟!!!
                  منظومة العولمة أو دولة العولمة تكون بدل ما هي الآن ما يُمكن أن نُطلق عليها منظومة أو دولة النُّخْبَ إلى دولة الإنسان
                  بين بان كي مون وعمرو موسى


                  2010-11-24





                  كل اناء بما فيه ينضح، هذا حال أمور كثيرة تحدث بيننا ومن حولنا، فإناء هيئة الأمم المتحدة المجيّر مجلس أمنها لخدمة الولايات المتحدة ودول الغرب وحلفائهما، نضح ابتداء من العام 2007 في وجه العالم رجلا كوريا جنوبيا اسمه بان كي مون، أما إناء جامعة الدول العربية المجيّر مجلسها لخدمة 'عرب الاعتدال' فقد نضح في العام 2001 في وجه العرب رجلا مصريا اسمه عمرو موسى.
                  لم يكن بان كي مون وعمرو موسى أول النضح من كلا الإنائين بل آخره، فقد سبقهم في ذلك الأمناء العامون لمجلس الأمن الدولي، كل من الغاني كوفي عنان والمصري بطرس غالي على التوالي وعمرو موسى سبقه المصري أحمد عصمت عبد المجيد والتونسي الشاذلي القليبي على التوالي والقوائم تتبع لجميع هؤلاء الذين اتخذوا من شعار المنصب أولا نبراسا لهم.
                  كان داغ همرشولد استثناءً (تولى الأمانة 1953-1961) وكان الامين العام الثاني لهيئة الأمم المتحدة التي أسسها المنتصرون في الحرب العالمية الثانية، عوضا عن 'عصبة الأمم' التي أسسها المنتصرون في الحرب العالمية الأولى، وعرف عن الثري السويدي همرشولد مواقفة المحايدة ونزاهته المشهود لها، ومن أبرز مواقفه إدانته القوية للعدوان الثلاثي على (مصر الناصرية عام 1956) كرد فعل على تأميم قناة السويس، ومطالبته بالانسحاب الفوري للقوى الغازية عن أرض مصر. وفي العام 1961 لقي همرشولد مصرعه في حادث تحطم طائرته في الكونغو. وساد الاعتقاد في ذلك الوقت بأنه حادث مدبر، ربما ساقته اليه مواقفة المحايدة والنزيهة التي أغضبت إسرائيل وقوى الغرب المتحالفة معها.
                  لا شك ان مواقف همرشولد الحازمة والنزيهة وكذلك حادثة تحطم طائرته وما أحاط بها من شكوك، شكل درسا تعلمت منه القوى الكونية الكبرى وتعلم منه الأمناء العامون الذين تعاقبوا على هيئة الأمم من بعده فكان همرشولد آخر الشرفاء الذين نصبوا على رأس المنظمة الدولية الكبرى، ومن بعده بدأ عالمنا يُبتلى بأمناء عامين مطوّعين ومدجنين وموجهين حسب مقياس القوى العظمى.
                  أما عن جامعة الدول العربية فحدث ولا حرج .. انها الجامعة التي أخذت تسجل الفشل تلو الفشل والتقصير تلو التقصير تجاه القضايا الكبرى لشعوبها وعلى رأسها قضية فلسطين، والتقصير أبسط التهم وربما الأصح أن تتهم بمشاركتها بالتآمر والتآزر مع القوى الكبرى المعادية لشعوب المنطقة.
                  وأما عمرو موسى الأمين العام الحالي للجامعة فربما يكون واحدا من أكبر المخادعين الذين لعبوا بعواطف الشعب المصري والشعوب العربية، وذلك بما كانت تصدر عنه من تصريحات وطنية وقومية تلامس قلوب وأحلام الجماهير العربية التي كادت أن تحوله الى بطل قومي والى قائد جماهيري لولا بروز زيف مواقفه حول القضايا العربية المفصلية والمصيرية، ومن ثم انكشافه وتعريته أمام الرأي العام الشعبي العربي فانتهت بذلك فصول الخديعة وظهر عمرو موسى على حقيقته كطالب لمنصب كبير حاله حال من سبقه وعاصره من أمناءالجامعة العربية وهيئة الأمم المتحدة وسبقه وعاصرة من الحكام مع بعض الاستثناءات القليلة.
                  عمر عبد الهادي
                  omarjahadi@yahoo.com


                  http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\24qpt25.htm&arc=data\2010\11 \11-24\24qpt25.htm
                  ما رأيكم دام فضلكم؟

                  تعليق


                  • #24
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن السليمان مشاهدة المشاركة
                    [align=justify]
                    عزيزي يا صوغة!

                    مشاكل المواقع العربية شيء، وتهجير العقول العربية شيء آخر. فمشاكل المواقع مشاكل "دلع وشللية" كما تقول، وتهجير العقول العربية مؤامرة أطرافها كثيرون وأسبابها كثيرة.

                    وتحية طيبة.[/align]
                    يا موسوعتنا الجميلة أنقل لك المداخلة التالية من الرابط التالي لتوضيح وجهة نظري بأمثلة عملية
                    http://wata1.com/vb/showthread.php?p=24798#post24798
                    هذا الموضوع مهم ومن الضروري أن تكون هناك نوع من المصداقية لأي شخص له أي اهتمام فيه إن كان رنا خطيب أو اساتذتها يسري راغب شراب ومحمد شعبان الموجي، ولذلك أنشر هذه المداخلة لتوضيح سبب التناقض ما بين عنوان هذه المقالة قاوم بعقلك قبل أن تمسك سلاحا...بقلم رنا خطيب مع عنوان الموضوع والرابط التالي لنفس الكاتب
                    مقاومة على ورق..بقلم رنا خطيب
                    http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=60318
                    من شرُّ بَلِيِّة مُثَّقَّفِيْنَا المُضْحِك خصوصا من ملاحظاتي ممّن يدعون بأنهم يتبعون لُغة وأدب الحَداثَة من جهة ويعادون لُغة وأدب العَولَمَة من جهة أخرى والذي يُظهر سطحيته وسذاجته مما يؤدي إلى ببغائيته بشكل فاقع على الأقل من وجهة نظري، ومن الأمثلة على ذلك أنّه يعتبر أي نقد للديمقراطيّة هو دعم للديكتاتوريّة والمصيبة أن يصدر ذلك في موقع له علاقة باللّغة والأدب والكتابة والترجمة
                    وما يعرف بالحداثة وأدب الحداثة والتي لاحظت العاملين به وكأنهم ينطلقون من مفهوم أن لا ابداع إلاّ بهدم الأصول اللغويّة والمعجميّة والقاموسيّة من خلال مفاهيم تحت مسميات غريبة (الإنزياحات والتماهيات والتشظيات) الغرض منها من وجهة نظري زرع مفهوم الإنبهار لكي لا تتم عملية التدقيق بسهولة لتمرير التدليس اللغوي على الأقل وكمثال توضيحي أنقلها من الموضوع والرابط التالي ومن أحب معرفة التفاصيل عليه بالضغط على الرابط

                    شرُّ البَلِيَّة مَا يُضْحِك
                    http://wata1.com/vb/showthread.php?p=24783&posted=1#post24783
                    المشاركة الأصلية بواسطة يسري راغب مشاهدة المشاركة
                    ليس الفن في يوم من الايام نقلا للواقع كما تعيشه وكما تراه , بقدر ما هو لوحة تنطق بما لا يراه غيرنا , في ذاته .. او كلمة تغوص في اعماق النفس البشرية تكشف عوراتها المختزنة داخلها , والتي لا يسهل على صاحب النفس الخاضعة لنفس التجربة استنباطها او استكشافها , دون هذه الرؤية الفنية .. ان الفنان , طبيعي يتميز بشمولية الرؤية لواقع انساني معين , يخضعه للفحص والتحليل , ويجري له عمليات جراحية متعددة في المخ والاعصاب والقلب , حتى ينجح في النهاية وهو يجري تلك الجراحة الفنية بكل تفاصيلها , الدقيقة ..!!
                    -------------------------------------------------------
                    في النقد الادبي لاينفصل الكاتب عن موضوعه
                    أن تقول العجب في قلمي وان شئت في شخصي دون أن تربط بيني وبين الاخرين شيء مقبول عندي
                    هنا لنتحدث عن أفلاطون
                    وأفلاطون يهمنا في مدينته الفاضلة أنه كان يسعى لجمع النخبة - هههههههه - لاصلاح ونهضة الكون
                    أما أن يكون غلماني أو لوطي لانه السحاق للجنس الاخر هههههههههههههه
                    فهذا ليس في ما يهمنا ونحن نبحث عن المدينة الفاضلة العربيه
                    ولماذا لا يكون هناك مدينة فاضلة عربيه
                    مالم تحققه الحكومات يمكن أن يصنعه المبدع العربي
                    أقصد ألاف المبدعين من مهندسين وأطباء وعلماء وليس الادباء - كما في جنوب شرق اسيا
                    في التجربة الماليزية لم يهتموا بالادب والتعليم كان في معظمه فني ومهني كما في معظم الدول المتقدمه
                    عشرة في المئة فقط من التفوقين يقبلون في الكليات النظرية والباقي من الناجحين الى معاهد اعداد الفنيين
                    الادباء يأتي دورهم والفنانون مابعد انجاز المشروع النهضوي
                    مشكلتنا في العالم العربي هي أن
                    جماهيرية الفنان أكبر من جماهيرية والاديب ثم يأتي بعدهما المفكر وفي الاخير العالم
                    لو غيرنا مرتبة الاهمية
                    وكان العلماء الاهم ثم المفكرون ثم الادباء وفي الاخير الفنانون
                    كنا ارتقينا في العالم العربي
                    والله أحق وأعلم

                    المشكلة يا يسري راغب شراب من وجهة نظري على الأقل أن المدينة الفاضلة تتطلب وجود ناس أفاضل،
                    ولكن أنت وعصابة النسوة والمتملقين لهنّ من يحارب الفضيلة وأهلها وكل من يحاول تذكيركم بأي شيء منها،

                    كما حاربتم وفاء عرب والتي هي غالبية نتاجها لا يختلف عن نتاج أهل ما يُعرف بأدب الحداثة،
                    كل ما هنالك هي عندما تجد أي عبارة تتعلق بالله والدين غير لائقة تحاول التنبيه عليها وفق الأصول التي ليس فيها أي تجاوز أخلاقي وفق حدود المنطق إن تم محاسبتها على نصّها بدون أي تأويلات بدون أي اسس لغوية ومعجمية وقاموسيّة،
                    ولكن ماذا كانت النتيجة؟ هل شكرتموها على التنبيه؟ لا،عملت كل جهدك أنت وعصابة النسوة والمتملّقين لهنَّ لتشويه صورتها وسمعتها أولا في كل مكان يتواجد فيه احدكم وخصوصا المجالس الخاصة لأنكم في العادة جبناء فلذلك تعتمدون اسلوب الغيبة والنميمة لجبنكم على الأقل من وجهة نظري
                    ومن ثم محاولة طردها من كل المواقع التي تسيطرون عليها أنت وبقية عصابة النسوة والمتملقين لهنَّ
                    المشكلة يا يسري راغب شراب من وجهة نظري على الأقل لكي يكون أي تجمّع أو وزارة أو مجلس أو موقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) صاحب نظرة شمولية يجب وجود أناس لديهم علم واسع في أكثر من باب من العلوم وتجميع آرائهم يوفر لك الأرضيّة لأي نظرة شمولية،
                    ولكن ما لاحظته هو أنت وعصابة النسوة والمتملقين لهنَّ من حارب ويحارب أهل العلم في الملتقى وغيره من المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) في أي مجال
                    كما حاربتم د. وسام البكري ود. أحمد الليثي ود. عبدالرحمن السليمان ود. اسماعيل الناطور وبقية الثمانية التي أعلنت عن ضرورة التخلص منهم وعلى رأس القائمة بالتأكيد أبو صالح
                    والحجة على اساس محاربة أهل الفكر السلفي ويجب تقليص تأثيرهم في المجلس الاستشاري إن لم تتم عملية التخلص منهم
                    وأنا هنا أعلن وأهنئكم على الفوز لأنكم نجحتم في ذلك فكل من أعضاء عصابة النسوة تتمسخر في كل موضوع على أحدهم ويأت أحد المتملقين لهن بالتأمين على ذلك كما قامت بها سهير الشريم ودخل ورائها عصام عبدالقادر إن كان ضد مصطفى الصالح أو ضد د. عبدالرحمن السليمان في الرابط التالي
                    http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=68187&page=2
                    الأنكى تم معاقبة عصام عبدالقادر ولم يتم معاقبة سهير الشريم التي هي سبب كل المشاكل في الموضوع،
                    شرُّ البَلِيَّة مَا يُضْحِك أن تظن أنك أنت أو أي من عصابة النسوة والمتملقين لهنّ يصلح لأن يكون له أي علاقة بالإنتاج الأدبي لأن كل منكم لا يعلم أين تقع حروف وحركات وأدوات تنقيط اللُّغة على لوحة المفاتيح، فكيف يمكن بعد ذلك أن تتوقع لأي نص لكم له علاقة بأي شيء ذو نظرة شمولية
                    فكل منكم لا يستطيع أن يكتب مداخلة لا يناقض نفسه فيها، فكيف الحال بموضوع لا يعارض نفسه بنفسه فيه
                    وانتبه على تناقضاتك في الفقرة باللون الأزرق إن كان مع نفس المداخلة المقتبسة أو مع ما نشرته تحت العنوان والرابط التالي
                    الواقعية طريق الى العالمية
                    http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5181
                    ولذلك أنا أكرّر بأن المُثَّقَّف يعاني من ضبابيّة لغوية وجهل لغوي والتي تعني في المقابل ضبابيّة فكريّة وتشتّت يؤدي إلى جهل فضيع في تحديد الأولويات وعلى ضوئها تحديد المواقف!!!ولذلك لن استغرب إن وجدت أنّه هو أوّل من يعمل على تدمير كل ما هو جميل بنا، كما تعمل أنت ومحمد دحلان في محاربة أهل غزة والتضييق عليها بالحصار بكل الوسائل
                    هل عرفتم لماذا هناك من يحتاج إلى رموز وأصنام ويعمل على إيجادها بأي طريقة كانت إن لم يكن حوله شيء منها أولها الأساطير للتغطية على بلاويهم على الأقل؟!!!


                    ما رأيكم دام فضلكم؟

                    تعليق

                    يعمل...
                    X